توتر الأوضاع في السودان ومقتل ضابط بالجيش و4 محتجين في إطلاق نار بمحيط ساحة الاعتصام

تفيد الأنباء الواردة من العاصمة السودانية الخرطوم، بحسب موقع "البي بي سي" البريطاني، بسقوط خمسة قتلى من بينهم ضابط بالجيش وإصابة العشرات في اشتباكات مسلحة في ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش.

قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان إن ضابطاً في الجيش قتل وأصيب العشرات من المعتصمين بالرصاص في إطلاق نار في محيط ساحة الاعتصام.

واتهم المجلس العسكري في بيان ما وصفه بـ"جهات تتربص بالثورة أزعجتها النتائج التي تم التوصل إليها اليوم، وتعمل علي إجهاض أي اتفاق يتم الوصول إليه، وإدخال البلاد في نفق مظلم".

وأضاف البيان أن "مجموعات دخلت إلى منطقة الاعتصام وعدد من المواقع الأخرى وقامت بدعوات مبرمجة لتصعيد الأحداث من إطلاق للنيران وانفلات أمني في منطقة الاعتصام وخارجها والتحرش والاحتكاك مع المواطنين والقوات النظامية التي تقوم بواجب التأمين والحماية للمعتصمين".

وفي هذه الأثناء أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية مقتل 4 أشخاص وإصابة آخرين بعد تعرضهم لإطلاق نار في محيط الاعتصام وأشارت أن بعضهم في حالة خطيرة.

وجاءت التطورات بعد ساعات من إعلان الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على "هيكل السلطة والمهام والسلطات على المستويات الثلاثة (السيادية والتنفيذية والتشريعية) خلال الفترة الانتقالية".

إلا أن الفريق شمس الدين كباشي، المتحدث باسم المجلس، وطه عثمان إسحق المتحدث باسم قوى الحرية لم يُقدما المزيد من التفاصيل عن هذا الاتفاق.

وقال الجانبان أنهما سيواصلان الثلاثاء التفاوض حول نسب المشاركة ومدة الفترة الانتقالية.

وفي تطور آخر، وجّهت النيابة العامة السودانية تهمة التحريض والتورط في قتل متظاهرين للرئيس السابق عمر البشير.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية في السودان، فإن النيابة العامة تتهم البشير وآخرين بـ"التحريض والاشتراك الجنائي في قتل المتظاهرين في الأحداث الأخيرة".

وجاء الاتهام بعد تحقيقات في مقتل طبيب أثناء الاحتجاجات التي أدت إلى إنهاء حكم البشير الشهر الماضي. ويواجه البشير تحقيقاً يتعلق بتهم "غسيل أموال وتمويل الإرهاب".

(م ش)


إقرأ أيضاً