تكريم للمتفوقين خلال فعاليات فنية في منبج

كرّم مركز الثقافة والفن في مدينة منبج الطلبة المتفوقين في دورة الخط العربي، فيما وُزّعت شهادات اللغة الكردية على طلبة المرحلتين الأولى والثانية وذلك ضمن احتفالية تضمّنت عدة فعاليات فنية.

شارك بالفعاليات أعضاء المؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها, في البداية وقف الحضور دقيقة صمت, ومن ثم أُلقيت العديد من الكلمات منها كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمبنج وريفها، وألقى الكلمة الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي محمد خير شيخو قائلاً" "صرح الثقافة والفن هو صرح حضاري معطاء يُخرّج أجيالاً وهو منبر لكافة الفنانين والمثقفين".

أضاف شيخو طلاب مدينة منبج حُرموا في ظل سيطرة مرتزقة داعش على المدينة من التعليم والثقافة والآن بفضل تضحيات الشهداء وتحرير المدينة من رجس الإرهاب يعودون إلى مدارسهم ويحصلون على أرقى الشهادات.

وفي نهاية كلمته تمنى شيخو التوفيق والنجاح لجميع المتفوقين وحثّهم على التقدم نحو الأفضل.

وتلاها كلمة باسم مركز الثقافة والفن، حيث ألقى الكلمة الإداري في مركز الثقافة والفن محمد قبرطاي والذي بدوره قال: " إن من دواعي الفخر والاعتزاز أن نجتمع اليوم هنا لنرى الانجازات التي قدمها أبناؤنا الطلبة المتفوقين، وننتمى لهم التميز والإبداع".

أشار قبرطاي بأن هؤلاء الطلبة والمتفوقين هم مشاعل نور يُقتدى بهم في المستقبل.

وبعد الكلمات، ألقى الشاعران أحمد يوسف وسعيد محمد قصيدة شعرية بعنوان "بلادي", كما كانت هناك فقرة غنائية قدمتها روشان خليل بعنوان "وطني الغالي", بالإضافة إلى تقديم فرقة كوران من كوباني الأغاني التراثية والفلكلورية, وعرض سنفيزون تحدث عن الإنجازات التي حققها مركز الثقافة والفن في منبج, بالإضافة إلى تكريم الطلبة المتفوقين في مادة الرسم والخط من قبل مركز الثقافة والفن.

واختُتمت الفعاليات بتوزيع لجنة التربية والتعليم في منبج وريفها شهادات على طلاب اللغة الكردية بمرحلتيها الأولى والثانية.

(س ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً