تكريم عمال النظافة في مدينة منبج وريفها

كرّمت الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها عمال النظافة في مدينة منبج وريفها وذلك اليوم في قاعة اجتماعات المجلس التشريعي.

تشهد شوارع مدينة منبج حالة من التألق من جانب نظافتها بفضل جهود عمال النظافة الذين يعملون ليلاً ونهاراً غير مكترثين لبرد أو حر، ومن باب الشكر والعرفان لعاملي النظافة نصبت بلدية الشعب تمثالاً يُجسد عامل النظافة في الدوار المجاور لمشفى الفرات في مدينة منبج بتاريخ 13 آذار من العام الجاري.

واليوم كرّمت الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها عمال النظافة بحضور عدد من أعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج والمئات من عمال النظافة والمرأب في مدينة منبج وريفها.

وبدأ التكريم بالوقوف دقيقة صمت تلاها إلقاء عدة كلمات ألقاها كل من الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب آسيا أوسو، نائب الرئاسة المشتركة للجنة البلديات في مدينة منبج وريفها حسين هوشان، وعضو المكتب التنفيذي في حزب سوريا المستقبل جاهد حسن.

نصّت الكلمات في مجملها على شكر جهود عمال النظافة والتأكيد على أن النظافة هي الطابع الذي يجسد رقي كل مدينة، كما أن النظافة بحد ذاتها ثقافة استطاع عمال النظافة في مدينة منبج وريفها أن يوطدوها، كما وصفوا عامل النظافة بمهندس النظافة مؤكدين على سعي الإدارة الدائم في سبيل إعطاء عامل النظافة حقه لأنه العامل الأساسي الذي يُجمّل المدينة.

وبعد الفراغ من الكلمات أُفسح المجال للنقاش حول مشاكل عمال النظافة ومقترحاتهم، ومن ثم كرّمت الإدارة المدنية عمال النظافة بهدية لكل عامل ووزعت عليهم الحلوى، وفي ختام التكريم توجه الجميع إلى مأدبة الطعام.

يُشار إلى أن خطوات الإدارة المدنية في مدينة منبج التي تخطوها في سبيل تقدير جهود عمال النظافة غير مسبوقة سواء على مستوى المدينة وريفها أو على مستوى عموم المدن السورية الأخرى، فنصب عامل النظافة في مدينة منبج هو الأول والوحيد في عموم المدن السورية.

(ش ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً