تكثيف تحضيرات نوروز في منبج

تحضيراً لاحتفالية عيد النوروز، كثفت الفرقة التابعة للمركز الثقافي في منبج تدريباتها، من الدبكات، الغناء والرقصات الفلكلورية لتقديمها في احتفالية عيد النوروز.

سلوى عبد الرحمن/منبج

كان الاحتفال بعيد النوروز يقتصر على الكرد فقط في سوريا، ولكن بعد تحرير مناطق شمال وشرق سوريا بدأت جميع المكونات في المنطقة تحتفل بهذا اليوم التاريخي.

ومع اقتراب يوم الـ21 من آذار، تستعد الفرق التابعة لمركز الثقافة والفن في منبج لاستقبال هذا اليوم, وذلك من خلال تكثيف تدريباتها.

كما أن كافة المكونات في مدينة منبج من العرب, التركمان, الكرد والشركس، يتأهبون لاستقبال العيد، بتجهيز مكان الاحتفالية وتزيينه.

المركز الثقافي، يعمل على قدم وساق تحضيراً لعيد النوروز من خلال فرق الدبكة الفلكلورية والأغاني التي ترمز إلى هذه المناسبة، والأغاني الثورية التي تدل على ثقافة المكونات.

وكل مكون سيشارك عبر فرق خاصة به ضمن احتفالية عيد النوروز, والفرق تتكون من شباب وبنات، ويبلغ عدد الفرق المشاركة أربع فرق أساسية تمثل كل مكونات مدينة منبج, كما أن هناك فرقاً للدبكة والرقص خاصة بالأطفال تتدرب ضمن مركز الثقافة والفن,  تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 10 أعوام.

وقبل شهرين كان الأعضاء يتدربون ضمن مركز الثقافة والفن يومين في الأسبوع، ولكن في الشهر الأخير ومع اقتراب العيد كثف مركز الثقافة والفن تدريباته وأصبحت بشكل يومي، بالإضافة إلى تدريب فرقة مؤلفة من ثمانية أشخاص من قبل مركز الثقافة والفن.

الإداري في مركز الثقافة والفن، وعضو اللجنة التحضيرية لعيد النوروز، عمر محمود، بارك العيد على الأهالي، وأضاف "إننا على أهبة الاستعداد والجهوزية للاحتفال بعيد النوروز".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً