تقديم واجب العزاء لذوي شهيدين واستذكار شهداء حلبجة

قدّم المئات من أهالي مقاطعة كوباني واجب العزاء لذوي الشهيدين محمد بكي(كندال كوباني) ومروى وليد(فيان آفاشين)، كما استذكروا شهداء مجزرة حلبجة في ذكراها الـ 31، وذلك تحت خيمتين منفصلتين نصبتا في قريتي خزينة وكرده.

كوباني

توافد أهالي مقاطعة كوباني، اليوم، إلى خيمة تقديم العزاء لذوي الشهيد من قوات سوريا الديمقراطية محمد بكي الذي استشهد في الـ 10 من آذار الجاري في معركة دحر الإرهاب بدير الزور، والتي نصبت في قرية خزينة، كما توافد الأهالي إلى خيمة تقديم العزاء لذوي الشهيدة من وحدات حماية المرأة مروى وليد التي استشهدت في الـ 16 من شهر تشرين الثاني عام 2017 في مدينة آمد بباكور(شمال كردستان)، والتي نصبت في قرية كرده بريف كوباني.

في مراسم تقديم العزاء بقرية خزينة وبعد الوقوف دقيقة صمت، تحدث عضو مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة كوباني إسماعيل شيخو وقدم العزاء لذوي الشهيد وأثنى على مقاومة مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

بعدها تحدث شاهين بكي باسم عائلة الشهيد محمد بكي وقال "الشهيد ليس شهدينا وحدنا بل شهيد كافة الشعب الكردي في كردستان. الشهيد كندال لم يكن يتراجع عن أهدافه وكان دائماَ يشارك في حملات تحرير وطنه من الإرهاب".

بعد انتهاء المراسم في قرية خزينة توجه الأهالي إلى خيمة تقديم العزاء لذوي الشهيدة مروى في قرية كرده. وهناك تحدث الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة مصطفى إيتو وقال "هي بطلة من بطلات جبال كردستان، عندما نتحدث عن الشهداء يتبادر إلى العقول تاريخ الشعب الكردي، لأن أسمى ما في الدنيا هي الشهادة".

من ثم تحدث وليد أحمد باسم عائلة الشهيدة مروى وليد وقال "نحن فخورون، لأن مروى ليست ابنتي فقط بل هي ابنة كافة الشعب الكردي".

في خيمة العزاء، وقف الجميع دقيقة صمت استذكاراً لشهداء مجزرة حلبجة التي ارتكبها الدكتاتور صدام حسين عام 1988 والتي استشهد فيها 5000 شخص.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً