تعقيب حقوقية أردنية على تقرير الأمم المتحدة حيال سوريا

اعتبرت ناشطة حقوقية في مجال حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني في الأردن، انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ما تسمى بـ " الجيش الوطني السوري"، جرائم حرب، في تعقيب على غياب الانتهاكات التركية في شمال وشرق سوريا عن تقرير للأمم المتحدة.

ونشرت الأمم المتحدة على موقعها الرسمي يوم الخميس الماضي 16 كانون الثاني الجاري، تقريراً حول الأوضاع في سوريا، وتطرقت فيه إلى الانتهاكات بحق الأطفال السوريين، تحت عنوان " تقرير أممي: أطفال سوريا محرومون من طفولتهم، وجرائم مستمرة ترتكبها الحكومة والجماعات المسلحة"، دون التطرق إلى الانتهاكات التي أقدمت عليها تركيا في هجماتها التي استهدفت أطفال شمال وشرق سوريا.

وعن غياب الانتهاكات التركية ومرتزقتها بحق شعوب شمال وشرق سوريا عن تقرير الأمم المتحدة، وما تشهده المنطقة من انتهاكات، قالت الناشطة الحقوقية الأردنية أمل كردي، المختصة في حقوق الإنسان، ومنظمات المجتمع المدني في تصريح خاص لوكالة أنباء هاوار: "إن المشاهد التي ترد وتصدر من شمال وشرق سوريا لأطفال قد قُتِلوا في مجازر، مؤلمة جداً، وهذه الانتهاكات وعمليات القصف  التي تشنّها المجموعات المسلحة المرتبطة بتركيا على مناطق شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين، وعدم احترام القوانين الدولية، ومواثيق حقوق الإنسان، تشكّل جرائم حرب".

ونوّهت أمل الكردي إلى ارتكاب تركية لهذه الانتهاكات، قائلة: "آخر تلك الانتهاكات كانت المجزرة التي ارتُكبت في مدينة تل رفعت من قبل تركيا ومجموعاتها المسلحة بحق المدنيين العُزّل وبالأخص الأطفال.

 وهي تأتي في سياق خطة منهجية لإخراج السكان الأصليين، وتطبيق المخططات التركية في المنطقة ".

 ودعت أمل الكردي الأمم المتحدة إلى التحرك، والعمل بشكل فعّال للحدّ من هذه الانتهاكات، "على  الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان التحرك بسرعة، والعمل بشكل أكبر من أجل أطفال شمال وشرق سوريا، حيال هذه المخططات والانتهاكات التي تُرتكب بحق أهالي المنطقة وبالأخص الأطفال".

وبيّنت الناشطة الحقوقية المختصة في مجال حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني أمل الكردي أن الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني في كافة أنحاء العالم قلقون من تطورات الوضع في سوريا، إزاء مصير الأطفال، سواء داخلها أو خارجها، وعلى الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والدول أجمع التحرك لإنقاذ الأبرياء، وجعل سورية آمنة بعيدة عن الحروب.

(ك)

ANHA