تعزيزات روسية إلى سوريا وترامب يُحذّر إيران

وصلت تعزيزات روسية جديدة إلى سوريا تشير إلى احتمالية التصعيد في إدلب، ولكن مراقبين أشاروا إلى احتمالية وجود صفقة روسية تركية جديدة بمقايضة إدلب مقابل تل رفعت، فيما حذّر دونالد ترامب إيران وقال إنه لا يمكن لأحد إغلاق مضيق هرمز لفترة طويلة.

تطرّقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى الأوضاع السورية وخصوصاً العلاقات التركية الروسية في هذا البلد، إلى جانب تطرّقها إلى الأزمات السودانية والليبية واليمنية والعلاقات الأمريكية التركية والهجمات على ناقلات النفط في بحر عمان.

الحياة: "قسد" تفكك خلية أخرى لـ "داعش" شرق سورية

وفي الشأن السوري تطرّقت صحيفة الحياة إلى خلايا داعش وقالت "أعلنت قوات سورية الديموقراطية (قسد) يوم الجمعة، المدعومة من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بزعامة أميركا، تفكيك خلية تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي متورطة في تنفيذ تفجيرات في شرق سورية.

وقالت "قسد" في بيان نشرته على موقعها الرسمي: "تمكّنت وحدات مكافحة الإرهاب بالتعاون والتنسيق مع قوات التحالف الدوليّ، في ساعات ما بعد منتصف ليلة أمس الخميس، من اعتقال جميع أفراد خليّة إرهابيّة تابعة لتنظيم داعش ومسؤولة عن عمليّات التفجير والتفخيخ في عددٍ من المناطق، وذلك خلال عمليّة تمشيط مُشتركة". وأشارت إلى أنّ "جميع أعضاء الخليّة الإرهابيّة الذين تمّ اعتقالهم وعددهم 7، هم سوريّون، وضالعون في عددٍ من عمليّات التفخيخ والتفجير التي جرت في مدينة الرقة ومنبج أخيراً". وأضاف البيان: "ضبطت القوات كمّية من الأسلحة والذخائر ومعدّات خاصّة بالتفجير، إضافة إلى ضبط مبالغ ماليّة خلال العمليّة التي استهدفت أحد الأوكار التي استخدمتها الخليّة".

الشرق الأوسط: تعزيزات روسية ضخمة لـ«حسم» معركة إدلب

ومن جانبها تناولت صحيفة الشرق الأوسط الأوضاع في المنطقة المسماة خفض التصعيد وقالت "في ظل تصاعد واسع لحدة العنف في منطقة «خفض التصعيد» شمال غربي سوريا، لوحظ أن روسيا أرسلت سفينتين حربيتين ضخمتين مُحمّلتين بمعدات عسكرية نحو طرطوس على الساحل السوري في وقت سُجّل وصول ما لا يقل عن 14 طائرة شحن عسكرية إلى قاعدة حميميم في اللاذقية، ما يؤشر إلى تصعيد واسع محتمل لحسم معركة إدلب.

وعزّز الرئيس فلاديمير بوتين احتمالات التصعيد عندما قال في تصريحات أمس إن لروسيا ثلاث أولويات في سوريا إحداها القضاء على الإرهابيين في إدلب، في إشارة إلى الجيب الأخير الذي تسيطر عليه فصائل المعارضة، وبعضها مُصنّف في قوائم الإرهاب، بشمال غربي سوريا".

العرب: تل رفعت في بازار المساومات بين روسيا وتركيا حول إدلب

أما صحيفة العرب فتطرّقت إلى الصفقات القذرة بين روسيا وتركيا في سوريا وقالت "تسود حالة من الضبابية اتفاق وقف إطلاق النار المُعلن من الجانب الروسي في شمال غرب سوريا، في ظل نفي تركي، واستمرار القصف، وإن بشكل أقل حدة مقارنة بالأيام الماضية.

وتربط دوائر سياسية هذا الوضع بالمفاوضات الصعبة الجارية خلف الكواليس بين أنقرة وموسكو التي تُصر على ضرورة إنهاء وجود الجماعات الجهادية في محافظة إدلب ومحيطها، وسبق أن صرح مسؤولوها بأنه لا يمكن السماح ببقائهم إلى ما لا نهاية.

وتقول الدوائر إن أنقرة تراهن في استراتيجيتها في سوريا على تلك الجماعات الممثلة أساساً في هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) وحركة أحرار الشام، وبالتالي فإن القضاء عليها سيُشكل ضربة قاصمة للمكاسب التي حصدتها في هذا البلد، وهي تماطل في الاستجابة للضغوط الروسية بحثاً عن تخفيف وقع هذه الخسارة عبر المقايضة بجزئيات هي في واقع الأمر مهمة بالنسبة لها مثل تل رفعت في ريف حلب التي تسيطر عليها الوحدات الكردية، ودعمها في مشروع إقامة منطقة آمنة شرق الفرات".

الحياة: أنقرة تلوّح لواشنطن بردّ على عقوبات محتملة مرتبطة بصفقة "أس-400"

وفي الشأن التركي والعقوبات الأمريكية المحتملة أشارت صحيفة الحياة إلى صفقة إس-400 الروسية، وقالت "حذّر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة، من أن بلاده سترد على أي عقوبات قد تفرضها الولايات المتحدة، نتيجة صفقة أبرمتها أنقرة مع موسكو لشراء منظومة صواريخ "أس-400" الروسية.

وأشار جاويش أوغلو الى أن واشنطن تحاول وقف برنامج تدريب طيارين أتراك على قيادة مقاتلات "أف-35"، مستدركاً: "نقول لهم (للأميركيين): محاولاتكم بلا جدوى، نحن اشترينا منظومة أس-400".

الشرق الأوسط: الحوثيون يواصلون نهج الانتهاكات والتحالف يسقط 5 «درون»

أما في الشأن اليمني فقالت صحيفة الشرق الأوسط "فشلت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في تحقيق نجاح لهجمات شنتها ضد موقعين جنوب السعودية أمس، بفضل اعتراض وإسقاط قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية خمس طائرات من دون طيار «درون» كانت تستهدف مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط.

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، أن {الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة، حيث يتم كشف هذه الطائرات وإسقاطها}. وأكّد أن حركة الملاحة الجوية والمجال الجوي بمطار أبها الدولي مفتوحان بصورة طبيعية".

العرب: ترامب يُحذّر إيران: مضيق هرمز لن يغلق

إيرانياً, قالت صحيفة العرب "حرصت الولايات المتحدة على إظهار موقف أكثر حزماً هذه المرة بعد تكرر استهداف إيران لإمدادات النفط في خليج عمان. وبدا الرئيس دونالد ترامب أكثر وضوحاً حين حذّر الإيرانيين من أن إمدادات النفط لن تتوقف وأن لا أحد يستطيع أن يُغلق مضيق هرمز لـ”فترات طويلة”".

وأضافت "يأتي هذا فيما سعت دول مثل روسيا وألمانيا إلى التهدئة والحث على انتظار نتائج التحقيق في هجوم الخميس على ناقلتي نفط في خليج عمان. كما بدت سلطنة عمان مُنزعجة من التصعيد الإيراني الذي يتجه لحرمانها من دور الوسيط الفاعل بين طهران وواشنطن".

الشرق الأوسط: تحذير أميركي من سيناريو ليبي في السودان

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط "حذّرت الولايات المتحدة الأطراف السودانية أمس، من الدخول في فوضى، تؤدي إلى سيناريوهات سلبية، متعددة تشهدها المنطقة".

وأضافت "قال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية، تيبور ناجي، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف، من أديس أبابا، إن «الفوضى قد تنتهي إلى النموذج الموجود في ليبيا أو الصومال»، مشيراً إلى أن آخر شيء تريده مصر هو «ليبيا أخرى على حدودها الجنوبية»، وأن آخر شيء تريده إثيوبيا هو «صومال آخر على حدودها الشمالية الغربية». وأضاف: «سيناريو آخر سلبي هو العودة مرة أخرى إلى النظام القديم. وهذا شيء آخر، يبدو من نقاشاتنا أنه لا أحد يريده»".

العرب: عيون استخبارية لمراقبة نشر صواريخ في مدن عراقية

عراقياً, قالت صحيفة العرب "تشهد مناطق العراق الغربية سباقاً استخبارياً تخوض فيه ثلاث جهات، يتعلق بفرضيات نشر فصائل مُسلّحة موالية لإيران صواريخ بمديات مختلفة، في إطار تطورات المواجهة مع الولايات المتحدة".

وتحدثت مصادر محلية في محافظة الأنبار، غرب البلاد، التي تحاذي كلاً من سوريا والأردن والسعودية للصحيفة "عن تحركات مُكثّفة لعناصر في فصائل مسلحة، في محيط معسكرات تابعة للحشد الشعبي العراقي في منطقة القائم، قرب الحدود العراقية السورية".

وقال مسؤول بارز في حكومة الأنبار المحلية للصحيفة، طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات التي يُدلي بها، إن “السلطات المحلية قلقة من تطور سباق الصواريخ بين بعض الميليشيات والقوات الأميركية في المناطق الغربية”.

وأضاف أن “المشكلة لا تتعلق بصواريخ تُهدد إسرائيل فحسب، بل بمناطق حدودية سعودية أيضاً، إذ تملك بعض الفصائل العراقية المسلحة، مواقع تسهل لها قصف هذه المناطق بالصواريخ”.

الشرق الأوسط: سلامة يرى «بوادر أمل» في ليبيا

وفي الشأن الليبي قالت صحيفة الشرق الأوسط "أكد غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، خلال مؤتمر صحافي مشترك، عقده مع وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، أمس، أنه يشعر لأول مرة ببوادر أمل، وبتضاعف مؤشرات انتصار التسوية السياسية على الخيار العسكري في ليبيا".

وأضافت "قلّل سلامة من أهمية الانتقادات الموجهة إليه وإلى البعثة الأممية في ليبيا، معتبراً أن إطلاق مثل هذه الانتقادات عن مختلف الأفرقاء في شرق ليبيا وغربها «يؤكّد حيادية البعثة الأممية ومصداقية جهودها السلمية ورفضها الانحياز». ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» حول مبررات هذا التفاؤل، أوضح سلامة أن حصيلة جلسات العمل والمقابلات، التي عقدها مؤخرا مع وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ومع أبرز القيادات الليبية، ومن بينها المُشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج، «تدفع نحو التفاؤل باقتناع أهم الفاعلين باستحالة الحسم العسكري للحرب وبالحاجة إلى مبادرة تسوية سياسية»".

(م ح/ي ح)


إقرأ أيضاً