تعاون الأهالي حد من افتعال الحرائق

تعمل فرق بلدية الشعب ولجان الطوارئ في ناحية الشدادي على قدم وساق للتدخل في حال حدوث أي مشكلة بعد الحرائق المُفتعلة التي التهمت مساحات واسعة في الجزيرة، في حين أكّد مسؤولي البلدية بأن تعاون الأهالي مع المؤسسات كان السبب في الحد من افتعال الحرائق في المنطقة.

نتيجة للحرائق المفتعلة التي اندلعت في العديد من مناطق شمال وشرق سوريا وبالأخص في مناطق الجزيرة، خصصت بلدية الشعب في كل من ناحية الشدادي وعبدان فرقاً خاصة لإخماد الحرائق بالإمكانيات المتوفرة.

وكانت قد قدمت بلدية الشعب صهريج مخصص للمياه للعمل مع طواقم الإطفاء والطوارئ ويعمل تحت إشراف البلدية، وبهذا الصدد قال الرئيس المشترك لبلدية عبدان طه العلي، بأن كافة لجان الطوارئ والإطفاء على جاهزية تامة  للتدخل في حال حدوث أي طارئ.

ولفت العلي، بأن نسبة الحرائق كانت قليلة في مناطق جنوب الحسكة مقارنة مع المناطق الأخرى، وقال " لم يتجاوز عدد الدونمات المحروقة في مناطقنا السبع مئة دونم زراعي وكانت أكبرها في قرية طرمبات الراشد غرب الشدادي 30كم ".

وفي السياق ذاته نوّه الرئيس المشترك لبلدية الشعب بالشدادي محمد الصالح، إلى الكم الصغير من الضرر الذي تعرضت له ناحية الشدادي وريفها هذا الموسم من الحرائق مقارنة بالمناطق الأخرى.

وأشار الصالح، إلى أن الفضل يعود في ذلك لتعاون الأهالي مع مؤسسات الإدارة الذاتية والبلدية منها على وجه الخصوص في مساعدة الصهاريج والآليات المخصصة للطوارئ.

وأكّد الصالح على تخصيص رقم للاتصال في البلدية للإبلاغ عن أي حادث للتدخل الفوري.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً