تظاهرة في ديرك ضد جدار التقسيم في عفرين

تحت شعار" سوف نصعد المقاومة ونحطّم السور وسنحرر عفرين"، تظاهر المئات من أهالي منطقة ديرك تنديداً بجدار التقسيم الذي نصبه الاحتلال التركي في عفرين.

وتجمّع المئات من أهالي منطقة ديرك اليوم في ساحة آزادي في المدينة للمشاركة في تظاهرة احتجاجية ضد ممارسات دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها في عفرين من نهب وسلب وتهجير السكان وبناء جدار التقسيم.

وحمل المشاركون لافتات كتب عليها  "لا للاحتلال التركي في عفرين"، "سوف نصعد المقاومة ونحطم السور وسنحرر عفرين" إضافة إلى الأعلام وصور شهداء مقاومة العصر.

انطلقت التظاهرة من ساحة آزادي في ديرك مروراً بشوارع مدينة  ديرك وسط ترديد شعارات "لا للاحتلال التركي في عفرين، تحيا مقاومة عفرين" "نحن معك يا عفرين حتى الموت".

وتحوّلت التظاهرة إلى تجمع جماهيري في مركز الشهيد باور للشبيبة، حيث ألقى الرئيس المشترك لمجلس منطقة ديرك عبد الرحيم محمد كلمة قال فيها "إن الاحتلال التركي لم يتوقف لحظة عن مخططاته ومؤامراته ضد الشعب الكردي وشعوب المنطقة، وخاصة في شمال وشرق سوريا"، مضيفاً إن الاحتلال التركي بدأ منذ بداية الأزمة في سوريا بدعم الجماعات الإرهابية مثل جبهة النصرة وداعش، وقصف مناطق شمال وشرق سوريا واحتل عفرين. أما آخر مخططاته فكان جدار التقسيم في عفرين والذي يُعتبر بمثابة تقسيم للأراضي السورية.

وأشار عبد الرحيم إلى أن هدف الاحتلال التركي من جدار التقسيم هو فصل عفرين عن سوريا، كما يعمل الاحتلال التركي على مواصلة جرائمه بحق أهالي عفرين، وفرض التغيير الديمغرافي من خلال توطين مرتزقته في عفرين. كما دعا إلى تصعيد النضال ضد انتهاكات الاحتلال التركي.

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تحي مقاومة عفرين وتندد بالاحتلال التركي.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً