تظاهرات حاشدة وفعاليات جماهيرية في إقليم الجزيرة مناهضة للاحتلال التركي

ندّد أبناء ناحيتي تربه سبيه وعامودا بهجمات الاحتلال التركي على مناطق حق الدفاع المشروع وبشكل خاص منطقة خاكوركه في 31 أيار، وأوضحوا بأن الاحتلال التركي أصبح كأفعى سامة، وطالبوا من حكومة إقليم كردستان بالخروج عن صمتها.

خرج اليوم الآلاف من أهالي مدن ومناطق إقليم الجزيرة إلى الساحات منددين بهجمات الاحتلال التركي وانتهاكاته المتواصلة ضد مناطق جنوب كردستان ومناطق شمال وشرق سوريا. الأهالي طالبوا الرأي العام، وسلطات إقليم كردستان والحكومة العراقية، بإبداء موقفها إزاء الانتهاكات التركية.

عامودا

خرج المئات من أبناء ناحية عامودا في مسيرة منددة بهجمات الاحتلال التركي على مناطق خاكوركه في باشور كردستان. من ساحة المرأة الحرة شرقي الناحية، انضم إليها المؤسسات المدنية والعسكرية في الناحية.

وحمل الأهالي يافطات كتبت عليها "لا للاحتلال التركي، نحيّي مقاومة العصر"، "بروح انتفاضة شالادز سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين"، بالإضافة لصور ضحايا المجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي في عفرين وبرادوست في باشور كردستان، كما رفعوا صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وصور الشهيدة أفيستا خابور، والعديد من المناضلين والمناضلات، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

المسيرة انطلقت من ساحة المرأة الحرة، ووسط هتافات وشعارات التي تحي المقاومة البطولية في وجه الاحتلال التركي في كل من عفرين ومناطق الشهباء، ومناطق حق الدفاع المشروع، والشعارات التي تنادي بوحدة الشعب السوري ضد الفاشية التركية، اتجاه مركز الناحية.

وبعد أن جاب الأهالي الشارع الرئيسي في الناحية، توقفوا في ساحة الشهيد جهاد وسط الناحية، لتتحول التظاهرة إلى تجمع جماهيري، تحدثت فيه عضوة مؤتمر ستار شهناز حمي، ونددت في البداية بهجمات الاحتلال التركي على مناطق حق الدفاع المشروع وجبال خاكوركه، وأيضاً الممارسات اللاإنسانية التي يمارسها الاحتلال التركي في مناطق عفرين، وإبادة الهوية الكردية فيها. وقالت: "إن الاحتلال التركي أصبح كأفعى مسمومة دخلت مناطقنا وهدفها هو قمع الشعب الكردي وطمس هويتها، وعدم قيام أي كيان كردي".

وطالبت شهناز حمي من شعوب شمال وشرق سوريا بالوحدة في وجه الاحتلال التركي وعدم الانجرار وفق مصالح تركيا.

وباسم مجلس ناحية عامودا ألقى الرئيس المشترك للناحية عبد الله أحمد كلمة، قال فيها: "الاحتلال التركي وعبر خلاياه النائمة يقوم بحرق المحاصيل الزراعية في مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك لزعزعة اقتصاد المنطقة". وأدان هجمات الاحتلال التركي على مناطق حق الدفاع المشروع واحتلاله لمقاطعة عفرين.

واختُتمت المسيرة بترديد الشعارات التي تنادي بالمقاومة في وجه العدوان التركي

تربه سبيه

وفي نفس السياق، خرج المئات من أهالي ناحية تربه سبيه بكافة مكوناته من كرد وعرب وسريان بمسيرة منددة بالهجمات التركية على جبال كردستان، طالبوا خلالها الاحتلال التركي بالرجوع عن سياسته العدوانية ضد شعوب المنطقة.

وحمل أبناء ناحية تربه سبيه في المسيرة التي انطلقت من أمام مركز مؤتمر ستار شرق ناحية تربه سبيه اتجاه مركز المدينة، يافطات كتب عليها "بروح انتفاضة شالادز سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين" وصور القائد الكردي عبد الله اوجلان. وأعلام مؤتمر ستار ومجلس الناحية ومجلس عوائل الشهداء.

ولدى وصول الأهالي إلى أزادي وسط الناحية توقفوا دقيقة صمت، بعدها تحدث الرئيس المشترك لمجلس الناحية عبد الرحيم حسو في الحشود وندد في البداية بالاعتداءات التركية على جبال كردستان، وطالب من كافة المكونات الوقوف ضد السياسة التركية التي تقود المنطقة إلى الحرب.

وطالب عبد الرحيم حسو من حكومة إقليم كردستان بالخروج عن صمتها.

كركي لكي

تظاهر المئات من أهالي ناحيتي كركي لكي وجل آغا وريفها في مركز بلدة جل آغا احتجاجاً على الانتهاكات التركية ضد أراضي باشور كردستان، وبناء جدار التقسيم في عفرين.

وتجمّع المئات من أهالي ناحيتي كركي لكي وجل آغا وريفها في مركز بلدة جل آغا للمشاركة في تظاهرة مناهضة لانتهاكات وهجمات الاحتلال التركي ضد أراضي باشور كردستان والانتهاكات المتواصلة في عفرين.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "بروح انتفاضة شله دز سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين".

وانطلقت التظاهرة من وسط الناحية، وجاب المتظاهرون الشارع الرئيسي مرددين شعارات مناهضة للاحتلال التركي.

وتجمع المتظاهرون مرة أخرى وسط البلدة لتتحول التظاهرة إلى تجمع جماهيري بدأ بالوقوف دقيقة صمت تلاها كلمة الإدارية في مؤتمر ستار زلفا بدرو التي استنكرت بداية انتهاكات الاحتلال التركي وهجماتها ضد مناطق باشور كردستان. وكذلك الانتهاكات المتواصلة ضد أهالي عفرين وطبيعتها.

بدرو أشارت إلى أن صمت الحكومة العراقية وكذلك قوات باشور كردستان يثير التساؤلات حول دورها في الانتهاكات التركية، وناشدت بدرو تلك الجهات وكذلك المجتمع الدولي للعمل من أجل الحد من الانتهاكات التركية في باشور كردستان وعفرين.

تلاها كلمة باسم مجلس ناحية جل آغا ألقاها الإداري شافع نزّال قال فيها "النظام الفاشي التركي يعمل على قتل إرادة الشعوب، لكن التاريخ يثبت أن الطغاة والمعتدين كلما زاد طغيانهم زادت الشعوب تمسكاً بحقوقها، وستنتصر مقاومة الشعوب الحرة في العالم أجمع".

وانتهت التظاهرة بالشعارات المنددة بانتهاكات الاحتلال التركي والصمت الدولي.

ديرك

وفي ديرك تجمع المئات من الأهالي في ساحة آزادي لاستنكار الانتهاكات التركية. ورفع الأهالي لافتات كتبت عليها " بروح انتفاضة شالادر سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين".

وبعد الوقوف دقيقة صمت تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار فاطمة سليمان حول هجمات وانتهاكات الدولة التركية "نستنكر هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، حيث أن الاحتلال التركي يشن في هجماته التقنيات الحديثة ولا يستطيع مواجهة قواتنا في خاكورك وتلقى ضربات موجعة من قبل قوات الدفاع الشعبي.

فاطمة ناشدت في كلمتها الشعب الكردي وجميع شعوب المنطقة الوقوف أمام هجمات الاحتلال التركي مؤكدةً بأن النصر سيكون حليفاً للشعوب التي تطالب بحقوقها المشروعة.

ومن جهته قال حسن حمزة عضو مجلس ناحية ديرك "بعد الانتصارات العظيمة الذي حققها شعبنا في روج افا وانتصار مقاومة ليلى كوفن ورفاقها في إضرابهم عن الطعام لإنهاء العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان صعّد الاحتلال التركي هجماته على مناطق باشور كردستان، من هنا ندد بشدة بهذه الهجمات اللاإنسانية وسنواصل نضالنا حتى إنهاء الاحتلال".

كما وشدد حمزة على ضرورة انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني "الذي سيكون حلاً للهجمات التي يشنها الاحتلال التركي على الشعب الكردي ومناطق الدفاع المشروع".

حمزة أكّد في نهاية حديثه بأن الشعوب في شمال وشرق سوريا سيواصلون مقاومتهم حتى تحرير عفرين وندّد بجدار التقسيم في عفرين كما استنكر الصمت الدولي والمنظمات الحقوقية حيال الانتهاكات التركية.  

قامشلو

في مدينة قامشلو نظّم المجلس العام لمنطقة قامشلو ومؤتمر ستار تجمعاً في دوار الشهداء الأممين للتنديد بهجمات وانتهاكات الاحتلال التركي.

وشارك فيه العشرات من الأهالي وأعضاء مجلس المدينة ومؤتمر ستار، حاملين لافتات كتب عليها "بروح انتفاضة شالادر سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين".

وخلال التجمع قُرئ البيان الذي أصدره مجلس قامشلو ومؤتمر ستار بهذا الصدد، وقرأه باللغة الكردية الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي عايد إبراهيم وباللغة العربية الإدارية في مؤتمر ستار هاجر حسن.

البيان استنكر الهجمات التركية ضد مناطق جنوب كردستان وكذلك الانتهاكات المتواصلة في عفرين وفي عموم مناطق شمال وشرق سوريا.

وأضاف البيان "هجمات الاحتلال التركي تهدف إلى إبادة الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان. واحتلال أراضيه، كما فعلت في عفرين".

البيان ناشد جميع الأحزاب الكردستانية بتوحيد كلمتها ضد الهجمات التركية، كما استنكر موقف الأحزاب الحاكمة في باشور كردستان إزاء انتهاكات الاحتلال التركي.

وانتهى التجمع بالشعارات التي تحيي المقاومة وتندد بالاحتلال التركي.

الدرباسية

استنكر المئات من أهالي ناحية الدرباسية هجمات الدولة التركية الأخيرة على مناطق جنوب كردستان والجدار الذي تقوم بإنشائه الدولة التركية في عفرين بهدف تجزئة الأراضي السورية خلال مظاهرة نظّمها مجلس الناحية.

وبدأت المظاهرة من أمام مركز الشبيبة في الناحية وجابت الشوارع الرئيسية وصولاً إلى ساحة الشهداء، وخلال التظاهرة حمل الأهالي لافتات كتبت عليها "بروح انتفاضة شيلادزي سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين"، بالإضافة إلى صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، مرددين الشعارات التي تستنكر هجمات الاحتلال التركي.

ولدى وصول الأهالي إلى ساحة الشهداء وقفوا دقيقة صمت، من بعدها قُرئ بيان من قبل معلم اللغة الكردية سوزدار محمد.

وجاء في البيان

" دولة الاحتلال التركي سبق وشنت هجمات عديدة على الشعب الكردي، ولا تزال تحاول إبادة الشعب الكردي، إلا أنها في كل محاولة تفشل وذلك بفضل إرادة ومقاومة أبناء الشعب الكردي.

نستنكر صمت حكومة جنوب كردستان على كل هذه الانتهاكات والهجمات التي تحصل في أرضه، وهذا دليل أن هذه الحكومة تتعاون مع الحكومة التركية ضد أبناء الشعب الكردي، ونستطيع القول بأنها تقوم بإدارة كل هذه الهجمات.

ونناشد جميع الشعب الكردي في كردستان وشعوب شمال وشرق سوريا أن نقف ضد هذه الهجمات والانتهاكات التي تحصل  على شمال وشرق سوريا ومناطق برادوست في جنوب كردستان، ولا نقف صامتين، ارفعوا وتيرة المقاومة والنضال".

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تُندد بالعدوان التركي وتدعو لوحدة الصف الكردي.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً