تطور ملحوظ يشهده القطاع الزراعي بريف دير الزور

حققت مديرية الزراعة والري في البصيرة إنجازات كبيرة بالقطاع الزراعي في المنطقة من خلال إعادة تأهيل مضخات مياه الري وإصلاح قنوات المياه، بالإضافة إلى دعم المزارعين وتأمين كل ما يحتاجونه.

تعمل مديرية الزراعة والري في مدينة البصيرة الواقعة بريف دير الزور الشرقي على تحسين الواقع الاقتصادي للمزارعين من خلال تأمين السماد والبذور ومنح الرخص الزراعية, واستطاعت المديرية تأمين مياه الري للمزارعين وإعادة تأهيل المضخات الموجودة في المنطقة.

يعتمد أهالي البصيرة على الزراعة في تأمين دخلهم.

 مديرية الزراعية في البصيرة باشرت عملها بعد تحرير بلدة البصيرة على يد مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية للنهوض بالواقع الزراعي الذي تراجع بنسبة كبيرة خلال سيطرة داعش، فتعرضت ما يقارب الـ 10جمعيات زراعية (مشاريع خاصة للأهالي) للسرقة والتخريب، وكانت أقل جمعية زراعية تروي ما يقارب ألفي دونم.

وتعرضت مضخات الري الواقعة في قرية الصبحة ومحطة الزر التابعة لبلدة البصيرة للدمار مما أدى إلى تردي أحوال الأهالي المادية، وتروي المضخات المذكورة آنفاً بما يقارب الـ 700 ألف دونم، وتُؤمّن مياه الشرب لأكثر من 750 ألف نسمة.

الأعمال التي قامت بها مديرية الزراعة في البصيرة

بدأت مديرية الزارعة عملها بالتنسيق مع مجلس دير الزور المدني وفعّلت أكثر من20 جمعية زراعية على نهري الفرات والخابور وتقديم مادة المازوت من قبل لجنة الزراعة بسعر مدعوم لكل جمعية, لتوفر مياه الري لآلاف الهكتارات.

بعد تفعيل الجمعيات توجهت لجنة الزراعة والري إلى تأهيل محطة الزر ومحطة ري الصبحة شرقي مدينة البصيرة وهي من المشاريع الكبرى في ريف دير الزور، وهي محطات الجر ومحطات رفع أيضاً تعتمد على الري عن طريق شبكات الري الحديث وتروي 450 ألف دونم وتؤمن مياه الشرب لأكثر من 90 ألف نسمة.

ومن الأعمال التي تقع على عاتق مديرية الزارعة هو تقديم الأسمدة والبذور المُحسّنة والمحروقات لأصحاب المولدات الزراعية.

المُشرف على الجمعيات والمشاريع الخدمية في مديرية الزراعة والري في البصيرة إبراهيم اليوسف قال "يوجد في البصيرة عدة مشاريع لري المحاصيل عن طريق الجمعيات الزراعية والآبار الارتوازية ومشاريع الري".

إبراهيم اليوسف أكّد بأنهم سيعملون بكامل طاقتهم بهدف تحسين الواقع الزراعي وخاصة في الموسم القادم.

 (خ)

ANHA


إقرأ أيضاً