تصاعد لهجة العداء بين واشنطن وطهران وتوتر بين المجلس العسكري السوداني والمتظاهرين

شهد الأسبوع الأخير تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بالتزامن مع نية الشركات الآسيوية مغادرة أراضي الأخيرة، ومحاولات النظام السوري استعادة ما خسره في المعركة الأخيرة مع داعش واستقالات بين صفوف الجيش السوداني.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس إلى التوتر الحاصل بين طهران وواشنطن وتأثيرها على الاستثمارات في إيران، وحشد قوات النظام في البادية السورية تحسباً لهجمات داعش والوضع القلق في السودان.

دبلوماسي إيراني رفيع يحذّر الولايات المتحدة من الحصار النفطي ويعرض تبادل الأسرى

حذّر وزير الخارجية الإيراني، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية، من عواقب غير محددة إذا حاولت الولايات المتحدة منع مبيعات النفط الإيراني التي تمر عبر مضيق هرمز، في حين اقترح تبادل الأسرى مع الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن إيران ستواصل بيع نفطها على الرغم من العقوبات الأمريكية الموسّعة، وحذر من عواقب غير محددة إذا حاولت الولايات المتحدة منع مبيعات النفط التي تمر عبر مضيق هرمز، قناة الشحن الحيوية.

كما قدم ظريف، عرضاً إلى إدارة ترامب بتبادل الأسرى، مشيراً إلى وجود إيرانيين محتجزين في الدول الغربية الذين ينتظرون تسليمهم إلى الولايات المتحدة، ووجود ما لا يقل عن خمسة مواطنين أمريكيين محتجزين في إيران.

الشركات الآسيوية تنسحب من إيران وسط ضغوط أمريكية

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن الشركات الآسيوية التي وفّرت شريان الحياة لإيران بعد العقوبات الأمريكية التي أُعيد فرضها العام الماضي ستتراجع، مما سيلحق الضرر بالاقتصاد الإيراني المتعثر، وترك الجمهورية الإسلامية أقل حافزاً للبقاء ملتزمة بصفقة نووية متعددة الأطراف.

ومن بين الشركات الآسيوية التي تعيد النظر في تعاملاتها مع إيران، بنوك وشركات النفط.

النظام يرسل قواته لمواجهة داعش في الصحراء السورية

ومن جهتها تحدثت صحيفة التايمز البريطانية عن نقل النظام المزيد من القوات إلى شرق سوريا لمواجهة داعش بعد أن استولى الأخير على أراضي جديدة لأول مرة منذ سقوط الباغوز.

ويُعتقد أن المئات أو حتى الآلاف من مرتزقة داعش تجمعوا في الصحراء بين مدينة حمص ونهر الفرات.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، استعاد داعش الأراضي المحيطة بقرية الكوم النائية بعد سلسلة من الهجمات. ووفقاً للتقارير الموالية للنظام، فقد حُوصرت كتيبتان من قوات النظام، وتبع ذلك معركة شرسة.

الجيش السوداني: 3 من  أعضاء المجلس العسكري يستقيلون

ونقلت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية عن المجلس العسكري السوداني الحاكم قوله: "إن ثلاثة من أعضائه استقالوا الأربعاء وسط توترات متصاعدة مع منظمي الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس عمر البشير بعد ثلاثة عقود من الحكم".

وجاء هذا الإعلان بعد أن التقى الجنرالات بزعماء جماعة معارضة أوقفت المحادثات في مطلع الأسبوع واتهموا الجيش السوداني بالفشل.

وعاد تجمع المهنيين السودانيين وحلفائه، الذين نظّموا أربعة أشهر من المظاهرات المتصاعدة التي قادت الجيش لإقالة البشير من السلطة في 11 أبريل / نيسان، إلى المحادثات قبل يوم واحد من التجمعات الجماهيرية المخططة.

(م ش)


إقرأ أيضاً