تصاعد المواجهات في عدن ومطالبات بوقف الأعمال العسكرية

تصاعدت المواجهات في عدن جنوبي اليمن، فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أطراف الصراع إلى وقف الأعمال العسكرية والدخول في حوار شامل لحل الخلافات.

وأفادت شبكة سكاي نيوز بتصاعد حدة المواجهات بين قوات الحماية الرئاسية والحزام الأمني في مناطق متفرقة من مدينة عدن جنوبي اليمن، فيما أكدت مصادر أمنية وطبية سقوط قتلى وجرحى في المواجهات الدائرة في محيط معسكر اللواء الرابع، حماية رئاسية، بمنطقة اللحوم بمديرية دار سعد.

واتسعت الاشتباكات في مديرية خور مكسر وسُمع دوي انفجارات عنيفة جراء استخدام السلاح الثقيل.

ونقلت رويترز عن مصادر طبية يوم الجمعة أن ثمانية مدنيين على الأقل قُتلوا في عدن في غمرة العمليات العسكرية المتصاعدة في المدينة.

وفي بيان دعا أمين عام الأمم المتحدة أطراف الصراع "للدخول في حوار شامل لحل الخلافات وبحث تخفيف المخاوف المشروعة لجميع اليمنيين وأعرب عن قلقه العميق إزاء الاشتباكات العنيفة داعياً كافة الأطراف إلى وقف الأعمال العسكرية".

ومن جهة أخرى دعت الجامعة العربية، في بيان صادر عنها يوم الجمعة، جميع أطراف النزاع في اليمن إلى التهدئة، مع استمرار التوتر في مدينة عدن، عاصمة البلاد المؤقتة.

وطالبت جميع الأطراف بالتهدئة والانخراط الجدي في حوار مسؤول من أجل إنهاء الخلافات، والعمل معاً من أجل ضمان عودة الشرعية إلى البلاد، وإنهاء معاناة الشعب اليمني والحفاظ على وحدة البلاد.

وتشهد عدن منذ يوم الأربعاء، مواجهات متقطعة بين قوات الحماية الرئاسية ومجموعات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، سقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن النفير العام، بأن "تزحف" إلى قصر المعاشيق من أجل إسقاط من ينتمون إلى الحزب الإصلاحي "الإخونجي" بحسب نائب رئيس هيئة المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك.

(ن ع)


إقرأ أيضاً