تشييع شهيدين والإعلان عن سجل آخر في دير الزور

شيّع أهالي البصيرة جثمان شهيدين من قوات الأمن الداخلي إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيد هاني الحسن، فيما أعلن مجلس عوائل الشهداء عن سجل شهيد آخر خلال المراسم.

شيّع أهالي بلدة البصيرة  والقرى المحيطة بها ومقاتلون من قوات الامن الداخلي جثماني الشهيدين اسماعيل النفلاوي, وعبد العزيز العواد من قوات الأمن الداخلي، اللذين استشهدا بتاريخ 6 نيسان الجاري خلال تأديتهما لواجبهما العسكري بريف دير الزور.

واستلم المشيعون جثماني الشهيدين عند دوار العتال في مدخل بلدة البصيرة، لينطلقوا بموكب صوب مزار الشهيد هاني الحسن.

المراسم بدأت في المزار بالوقوف دقيقة صمت مع تقديم قوات الأمن الداخلي عرضاً عسكرياً.

ثم ألقى موسى الحسن كلمة باسم قوات الأمن الداخلي، قدم خلالها العزاء لذوي الشهيدين وقال :"نعزي أنفسنا وعوائل الشهداء ولنا بتضحياتهم كل العزاء وهنيئاً لأهلهم المجد ولشعبنا الحرية والأمان، ونعاهدهم بأننا سنبقى درع الشعب الذي يحقق الأمان والسلام له".

فيما ألقت عضوة مؤسسة عوائل الشهداء صابرين محمد كلمة قالت فيها :"الشهداء بتضحياتهم خلقوا لنا حياة كريمة، ونحن اليوم سنكمل مشوارهم وسنواصل المقاومة حتى تحقيق كامل الأهداف التي ناضل الشهداء وضحوا بحياتهم في سبيلها".

هذا وخلال المراسم أعلن مجلس عوائل الشهداء عن سجل الشهيد محمد الصالح من قوات الدفاع الذاتي الذي استشهد بتاريخ 23 آذار المنصرم أثناء تأديته واجبه العسكري في ريف دير الزور.

بعدها قرئت وثائق الشهداء من قبل مؤسسة عوائل الشهداء وسلمت لذويهم.

وفي ختام المراسم حمل رفاق الشهيدين جثمانيهما على الأكتاف ووريا الثرى وسط الهتافات والشعارات التي تمجد الشهداء.

(ف ف/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً