تشييع شهيدين في قامشلو وتجديد العهد بمواصلة دربهم

شيّع المئات من أهالي مدينة قامشلو والقوات العسكرية جثماني الشهيدين محمد عمر وعبد الواحد عبد السلام إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيد دليل صاروخان.

شيّع أهالي مدينة قامشلو، أعضاء مؤسسات المجتمع المدني، مقاتلو قوات واجب الدفاع الذاتي وأعضاء قوات الأسايش جثمان الشهيد محمد عمر عضو قوات النجدة الذي استشهد في الـ 7 من حزيران الجاري إثر حادث سير والشهيد عبد الواحد عبد السلام من قوات واجب الدفاع الذاتي الذي استشهد في الـ 6 من حزيران في انفجار بدير الزور إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيد دليل صاروخان.

بدأت المراسم بتقديم قوات النجدة ومقاتلو واجب الدفاع الذاتي لعرض عسكري تزامن مع الوقوف دقيقة صمت.
بعدها ألقى عضو مجلس عوائل الشهداء عبد العزيز عثمان كلمة قدم خلالها العزاء لذوي الشهيدين وقال:" ننحني إجلالاً أمام عظمة الشهداء، بفضل تضحيات الشهداء تحققت كل هذه المكتسبات وبفضل هذه التضحيات سنحقق الحرية".

بعدها تحدث الإداري في قوات الأسايش دلبرين قامشلو الذي قدم بدوره العزاء لذوي الشهداء وعاهد على السير على درب الشهداء حتى تحرير كردستان.

بعد الكلمات قرئت وثيقتا الشهيدين وسلمتا لذويهما.

ثم وري جثمانا الشهيدين الثري وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تخلد الشهداء.

وستقام مراسم العزاء غداً في الخيمة التي ستنصب أمام مزار الشهيد دليل صاروخان.

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً