تشكيل لجنة طوارئ لمراقبة سدي معشوق ومزكفت في ناحية تربه سبيه

شكلت إدارة الموارد المائية في ناحية تربه سبيه وبالتنسيق مع مجلس مقاطعة قامشلو ومجلس الاقتصاد في الناحية لجنة تعمل وتراقب عمل سدي معشوق ومزكفت على مدار 24 ساعة، لتجنب حدوث أي طارئ نتيجة المنخفض الذي اجتاح المنطقة.

تشهد مدن ونواحي إقليم الجزيرة موجة من الأمطار الغزيرة، مما تسبب في حدوث فيضانات وارتفاع منسوب مياه الأنهار والينابيع، ومثل غيرها من المدن شهدت ناحية تربه سبيه ارتفاعاً في منسوب مياه الأنهار وبشكل خاص في سدي معشوق ومزكفت.

يقع سد مزكفت شمال شرق ناحية تربه سبيه 8 كم ويتغذى من نهر جرح وينابيع شرك وكيل حسناك؛ بينما يقع سد معشوق شمال شرق ناحية تربه سبيه 15 كم ويتغذى من أنهار معشوق وديرنا قلنكا وباباسي.

وقد شهد السدان خلال الأيام الماضية ارتفاعاً كبيراً في منسوب المياه، مما شكل مخاوف لدى بعض الأهالي من انهيار محيطيهما وانجراف التربة من على هياكل السدين، وأكدت لجنة الموارد المائية في ناحية تربه سبيه بأنه لا توجد حتى هذه اللحظة أي خطورة، وفي حال استمرار المنخفض الجوي وتزايد الأمطار، ولتجنب حدوث أي طارئ قامت اللجنة بفتح قنوات السدين.

الإداري في لجنة الموارد المائية في ناحية تربه سبيه رودان إبراهيم أكد أنّ منسوب مياه سد مزكفت ارتفع في الأيام الماضية من 12 مليون متر مكعب إلى 17 مليون متر مكعب نتيجة الأمطار الغزيرة. وبيّن أن اللجنة فتحت قناة السد بمقدار 40 درجة لتخفيف الضغط عن السد.

وأشار رودان إلى أنّ استيعاب سد مزكفت يصل إلى 19 مليون متر مكعب من المياه، بينما استيعاب سد معشوق مليون و700 ألف متر مكعب، ووصلت في الوقت الحاضر إلى مليون و300 ألف، وبيّن أنهم قاموا وبالتنسيق مع مقاطعة قامشلو ومجلس الاقتصاد في ناحية تربه سبيه بتشكيل لجنة طوارئ للسد، تعمل وتراقب السد على مدار 24 ساعة، وتم تزويد هذه اللجنة بآليات مثل جرافة وحفارة.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً