تشكيل اتحاد لمثقفي الرقة خلال الكونفرانس التأسيسي

تحت شعار" بالثقافة والوعي نرسخ وجودنا" انطلق اليوم الكونفرانس التأسيسي لمثقفي وأدباء الرقة، الذي اختتم بتشكيل اتحاد لهم.

بهدف إعادة إحياء الروح الثقافية للمثقفين والأدباء وتشكيل اتحاد للأدباء والمثقفين عقد اليوم الكونفرانس التأسيسي الأول لمثقفي وأدباء مدينة الرقة في مركز الثقافة والفن بمدينة الرقة، وبمشاركة أعضاء كل من مجلس الرقة المدني ومكتب المدينة التربوي ومكتب العلاقات العامة ووجهاء وشيوخ عشائر المدينة ونخبة من المثقفين والأدباء القادمين كضيوف من إقليمي الفرات والجزيرة.

بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقيت عدة كلمات كانت الأولى باسم المجلس المدني في الرقة ألقاها حسن مصطفى الذي رحب بالحضور وبارك عليهم عقد الكونفرانس التأسيسي، وقال:" نلتقي اليوم مع النخب الثقافية في مدينة الثقافة والأدب مدينة الرشيد، وهدفنا أن نتكاتف مع بعضنا البعض لنجعل من مدينتنا عاصمة للثقافة السورية مستقبلاً، نجتمع اليوم في هذا المكان مع انعقاد الكونفرانس التأسيسي لاتحاد المثقفين الذي سيعمل على اختتام أعماله بولادة اتحاد مثقفي الرقة، بعد أن انتصرت على ظلام داعش بفضل مقاومة قوات سوريا الديمقراطية".

ثم ألقيت كلمة باسم إدارة المرأة بالرقة ألقتها غالية الكجوان وقالت :" إننا يوماً بعد يوم نزداد قوة وازدهاراً، فالكل رأى ما عاشته شعوب شمال وشرق سوريا من ظلم وعبودية واستبداد من قبل المجموعات الظلامية والمرتزقة، والتي حاولت دفن ثقافتنا ومحوها، ولكن بفضل فكر القائد الأممي عبد الله أوجلان تحررت المرأة والشعوب جميعاً وعادت الحياة للثقافة والشعوب بكافة مكوناتها".

وبعد الكلمات فتح باب النقاش حول مسودة النظام الداخلي لاتحاد مثقفي الرقة وتقييم بنودها وإجراءالتعديلات عليها، حتى الوصول إلى صيغة توافقية صادق عليها الجميع.

ثم أجريت انتخابات لاختيار 7 أعضاء كإداريين لاتحاد المثقفين بالمدينة وبعد فرز الأصوات فاز كل من (ريم الحمود، بتول قاووق، أمل عطار، أحمد البرسان، علي خسارة، عبد الرحمن الأحمد، ومجول الأحمد).

واختتم الكونفرانس بقراءة البيان الختامي من قبل عضو اللجنة التحضيرية منصور الرشيد، والذي تضمن العديد من المخططات المستقبلية التي على الاتحاد العمل عليها، منها استقطاب المثقفين والأدباء وفق مخطط سنوي يتضمن أيضاً تنظيم فعاليات ثقافية ومهرجان أدبي سنوي باسم مهرجان الرشيد.

(رع-ع خ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً