تسليم 5 نساء وطفل محررين لمجلس شنكال ورابطة المرأة الإيزيدية

سلّم البيت الإيزيدي في مدينة الحسكة خمس نساء وطفلاً عمره 13عاماً ممن حررتهم قوات سوريا الديمقراطية من يد داعش، إلى مجلس شنكال ورابطة  المرأة الإيزيدية في قرية برزان.

وضمن مراسم رسمية سلّم البيت الإيزيدي 5 نساء إيزيديات محررات من يد مرتزقة داعش وهن كل من :"سراب نايف عيسى، ليلى خلف فليد، عزيزة شمو خلف، هدية علي حجي، وقسمت صالح محمد" بالإضافة إلى طفل يبلغ من العمر 13 عاماً ويدعى قاسم عفدو من قرية كوجر، إلى مجلس شنكال ورابطة  المرأة الإيزيدية.

بدأت مراسم التسليم بكلمة الإداري في البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة محمود رشو قال فيها :"في البداية نتمنى لعوائل الشهداء الصبر والسلوان ،ونشكر جميع القوات العسكرية الذين بفضلهم تم تحرير المئات من النساء والأطفال المختطفين من قبضة مرتزقة داعش".

ومن جانبها شكرت نائبة رئيسة رابطة المرأة الإيزيدية رهام حسن كل من ساعد في تحرير النساء والأطفال الإيزيديين وإعادتهم إلى ديارهم وأهلهم.

كما ألقى الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الحسكة عبد الغني أوسو كلمة قال فيها :"سنستمر في العمل حتى نستلم آخر امرأة أو طفل إيزيدي من المختطفين ونحررهم من أيدي مرتزقة داعش، كما يجب علينا جميعاً التكاتف لقضاء على الفكر الداعشي في المنطقة".

وفي نهاية المراسم تم تسليم المحررين إلى مجلس شنكال ورابطة المرأة الإيزيدية الذين سيعيدونهم إلى ذويهم وديارهم في شنكال.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً