تركيا خرقت جميع القوانين والمواثيق بحق سوريا والنظام يقف متفرجاً

أكدت الإدارية في مؤتمر ستار بناحية تل براك ساجدة العلي أن تركيا خرقت جميع القوانين والمواثيق الدولية أمام أنظار العالم أجمع بما فيه النظام السوري، الذي يقف متفرجاً دون أن يحرك ساكناً, وأشارت إلى أن تركيا تقف دائما كحجر عثرة في طريق الحل السوري.

خرج، اليوم، المئات من أبناء ناحية تل براك وأعضاء المؤسسات المدنية في مسيرة للتنديد بالعدوان التركي على الأراضي السورية ومحاولة اقتطاع مدينة عفرين عن سوريا عبر بناء جدار التقسيم.

رفعت الحشود خلال المسيرة التي انطلقت من المدخل الجنوبي لناحية تل براك، صور القائد أوجلان، وأعلام مؤتمر ستار، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية، وأعلام مجلس عوائل الشهداء، ويافطات كتب عليها: "سوف نصعد المقاومة وسنحطم السور وسنحرر عفرين"، "كل زيتونة في أرض عفرين ستصبح رصاصة في وجه المعتدي"، "عفرين رمز الصمود والانتصار"، "مقاومة عفرين ستصبح نوروز الشعوب"، "الأمل أعظم من الانتصار"، "بروح أفيستا وبارين سنحرر عفرين"، "عفرين لن تسقط بل دخلها الساقطون".

وجابت المسيرة الشوارع الرئيسية في ناحية تل براك، وتوقفت في دوار القائد، وبعد الوقوف دقيقة صمت ألقت نائبة الرئاسة المشتركة لمجلس ناحية تل براك فرحة العبيد كلمة قالت فيها: "أردوغان وحاشيته بنوا جدار فصل لعزل عفرين وفصلها عن الأراضي السورية".

وبيّنت فرحة العبيد: "ها نحن نصرخ بصوت صدّاح ونقول لا للعدوان التركي على عفرين السورية، فهي ملك لنا ولأبنائنا وسنقاتل ونستبسل من أجلها، وستبقى حرة بسواعد أبنائها وعظمة مقاتليها، ونقول لكم اليوم من جميع المدن السورية، عفرين مدينة سورية وسوف نحررها من أردوغان وزبانيته".

وتخلل التظاهرة كلمة مؤتمر ستار في ناحية تل براك ألقتها الإدارية ساجدة العلي، قالت فيها: "عندما كُسرت شوكة إرهاب داعش على يد أبناء وبنات شمال وشرق سوريا تدخلت تركيا بشكل مباشر في شمال وشرق سوريا واحتلت أجزاء من أراضها، مثل عفرين، مستفيدة من ترسانة حلف شمال الأطلسي وتقنياته، واحتضنت جميع الفصائل الإرهابية في المناطق التي احتلتها وفي إدلب، وأصبحت الكفيل المباشر لكل الفصائل الإرهابية لاستخدامها وسيلة لابتزاز جميع الأطراف المعنية بالقضية السورية".

وأوضحت ساجدة العلي أن تركيا تهدد الأطراف الساعية إلى الحل بإرسال الفصائل الإرهابية إليها، وبدأت الدولة التركيا مؤخراً ببناء جدار التقسيم لفصل عفرين عن الأراضي السورية، في خرق لكل القوانين والمواثيق الدولية بما فيها قوانين الاحتلال أمام أنظار العالم أجمع بما فيه النظام السوري الذي يقف متفرجاً دون أن يحرك ساكناً.

وبيّنت بدورها وعد العليوي الإدارية في مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل براك: "أردوغان يحاول تجديد أمجاد السلطنة العثمانية بعدما جعل من تركيا بوابة لعبور الإرهاب من كل أنحاء العالم، ومستنقعاً للتطرف،  ويحاول الآن اغتصاب جزء من أرضنا  وسرقة ثقافة شعب عفرين، من خلال تجميع ما تبقى لديه من مرتزقة داعش وبناء الجدار". وتابعت وعد: "بدماء الشهداء تحررنا في الشمال الشرقي من سوريا وبتلك الدماء سنحرر عفرين".

وبعد انتهاء الكلمات ردد المتظاهرون شعارات "جيت لموتك أردوغان جيوشك بدنا نربيها، عفرين حرة أردوغان يطلع برا".

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً