تركيا تواصل تقسيم سوريا

يستمر جيش الاحتلال التركي ببناء جدار تقسيم سوريا الذي يفصل بين مقاطعة عفرين و شهباء، حيث بلغ طول الجدار في الوقت الحالي 3600 متراً خلال سته أشهر.

باشر جيش الاحتلال التركي ببناء جدار التقسيم منذ  بداية شهر نيسان، سعياً لتقسيم الأراضي السورية، ولضم مدينة عفرين إلى ولاية هاتاي، ويصبح حالها كحال لواء إسكندرون.

ويقوم جيش الاحتلال التركي ببناء الجدار في الساعات المتأخرة من الليل، يمتد الجدار من قرية جلبر وصولاً إلى باصلة، وإلى جانبه الاستمرارية في البناء من قرية مريمين في ناحية شرا وصولاً إلى حدود القرى من ناحية شيراوا.

وعمل الاحتلال التركي على بناء الجدار، حيث وصل طوله إلى 3600 متراً خلال ستة أشهر من العمل، وذلك لإعادة الاحتلال العثماني من جديد من خلال ضم عفرين إلى تركيا وبناء جدار التقسيم.

وبهذا الصدد أشارت الناطقة باسم المرأة في مجلس عفرين، زينب قاسم بأن "الاحتلال التركي يستمر ببناء جدار التقسيم بغية فصل مدينة عفرين عن الأراضي السورية، لضم مدينة عفرين إلى تركيا وإعادة أمجاد العثمانيين في المنطقة".

وشددت زينب قاسم على استمرار "مقاومتهم في وجه الاحتلال التركي و النضال إلى حين العودة  إلى ديارهم".

وذكرت زينب "الاحتلال التركي شنّ حرباً وحشية على أهالي منطقة عفرين ".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً