تركيا تنتهك المواثيق الدولية أمام أنظار المجتمع الدولي

أوضح أهالي ناحية عامودا أن حقد سلطات الاحتلال التركي على الشعب الكردي وصل لحد سلخ عفرين من مناطق شمال سوريا وسوريا عبر بناء جدار التقسيم في محيط عفرين، وبيّنوا إلى أن تركيا تخرق وتنتهك كافة المواثيق والعهود الدولية أمام أنظار المجتمع الدولي. خلال مسيرة.

تحت شعار "بروح أفيستا سنُصعّد النضال وندحر الفاشية"، خرج، اليوم، المئات من أهالي ناحية عامودا في مسيرة للتنديد ببناء جيش الاحتلال التركي جدار التقسيم في محيط عفرين.

وحمل الحشود خلال المسيرة، صور أطفال رُضّع استهدفتهم طائرات جيش الاحتلال التركي أثناء هجومهم على مدينة عفرين كُتب عليها، "أردوغان قاتل الاطفال"، و"أنقذوا أطفال عفرين"، و"اسمعوا صرخات أطفال عفرين"، و"لا للحرب ضد الطفولة"، بالإضافة ليافطات كتب عليها "الموت للاحتلال التركي"، و"بإرادة المرأة الحرة سنحطم الاحتلال"، و"احتلال التركي ... احتلال النهب والسرقة"، و"مسيرة الشعوب ضد الدولة التركية" و "لا للاحتلال التركي".

ورفع الحشود أيضاً صور القيادية الفدائية أفيستا خابور التي نفّذت عملية فدائية ضد الاحتلال التركي أثناء عدوانه على عفرين، وصور القائد عبد الله أوجلان، ورايات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، ومؤتمر ستار.

انطلقت المسيرة من أمام ساحة المرأة شرقي ناحية عامودا، وجابت الشارع الرئيسي في الناحية، مرددة الشعارات "تحيا مقاومة عفرين"، و "تحيا مقاومة العصر"، و "يسقط القاتل أردوغان الإرهابي"، و"مدينة عفرين للعفرينيين"، و"الاحتلال زائل وأهالي عفرين عائدون".

وتوقفت الحشود أمام مركز الشبيبة الثورية السورية وسط ناحية عامودا، ثم ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية عامودا سلوى سليمان كلمة أوضحت من خلالها بأن جيش الاحتلال التركي والمرتزقة يتِّبُعون سياسات القمع والتهجير بحق الشعب الكردي، وقالت: "التغيير الديمغرافي شاهد على التاريخ الأسود للاحتلال التركي في عفرين".

وبيّنت سلوى سليمان إلى أن حقد سلطات الاحتلال التركي على الشعب الكردي وصل لحد سلخ عفرين من مناطق شمال سوريا وسوريا عبر بناء جدار التقسيم في محيط عفرين، وقالت: "تركيا تقوم بكل هذه الأفعال وتخرق وتنتهك كافة المواثيق والعهود الدولية أمام أنظار المجتمع الدولي ".

وانتهت المسيرة بترديد أهالي الناحية شعارات تندد ببناء الاحتلال التركي جدار التقسيم حول عفرين، والهتافات التي تدين سياسات جيش الاحتلال التركي ضد أهالي مدينة عفرين.

(أس/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً