تركيا تخطو خطوات عملية لضم الأراضي السورية المحتلة للدولة التركية

بدأ الاحتلال التركي بالعمل بشكل عملي لضم الأراضي السورية المحتلة إلى تركيا، ومن تلك الخطوات فرض التعامل بالليرة التركية وبيع وشراء الذهب بالليرة التركية في المناطق المحتلة وذلك بالتعاون مع "المجالس المحلية" التي تشكلت من قبل الاستخبارات التركية.

تركيا التي احتلت مساحات واسعة من أراضي شمال وشرق سوريا بحجج مختلفة وواهية، تتكشف يوماً بعد يوم نواياها الاحتلالية، وطموحاتها في قضم وضم الأراضي المحتلة إلى أراضيها، فبعد رفع أعلامها على كافة المناطق المحتلة، وتغيير أسماء الكثير من المناطق والقرى إلى التركية، وفرض اللغة والتعليم باللغة التركية، والتغيير الديمغرافي الذي مارسته في المناطق المحتلة عامة وعفرين والشهباء بشكل خاص، والتي كانت كلها تمهيداً لضم تلك المناطق للأراضي التركية، بدأت هذه المرة بخطوات عملية لجعل هذه المناطق جزءاً من تركيا، ومنها فرض التعامل بالليرة التركية وتقييم أسعار الذهب بالليرة التركية.

وظهر ذلك بوضوح خلال اجتماع عقده ما يسمى المجلس المحلي في مدينة اعزاز المحتلة والذي شكلته الاستخبارات التركية، مع ما يسمى نقابة الصاغة في اعزاز والذي خرج بقرار أملي عليهم من قبل الاحتلال التركي وهو "يسعر الذهب بالليرة التركية ويعرض على الشاشة بالليرة التركية، والتفريق بين سعر المبيع وسعر الشراء بـ7 ليرات تركية". وهذا القرار يؤكد بوضوح أن تركيا تحاول إخراج هذه المناطق وبالتعاون مع مرتزقتها السوريين من هويتها السورية وجعلها جزءاً من الأراضي التركية".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً