ترامب يسعى لإقناع أوروبا بخطته بشأن سوريا وتبني داعش لتفجيرات سريلانكا يعزز مخاوف الغرب

لا تزال إدارة ترامب تحاول إقناع الدول الأوروبية بخطتها بشأن سوريا, في حين أكّدت مصادر أن أزمة المحروقات في سوريا هدفها الضغط على النظام السوري لإحراز تقدم سياسي, فيما يثير تبني داعش لتفجيرات سريلانكا المخاوف لدى الأمنيين الغربيين.

تطرّقت الصحف العالمية, الصادرة اليوم الاربعاء, إلى تحركات إدارة ترامب بشأن سوريا, بالإضافة إلى هجمات سريلانكا, وإلى الوضع الفلسطيني.

 إدارة ترامب تسعى للحصول على دعم دولي لخطة سوريا

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع أهمها الشأن السوري، وفي هذا السياق تحدثت صحيفة وول ستريت عن سعي واشنطن للحصول على دعم لوجستي من دول التحالف.

وأضافت "بعدما يقرب من 24 اجتماعاً، يجد المسؤولون الأمريكيون أن المؤيدين لخطة ترامب نادرون جداً, حيث طلبت إدارة ترامب من 21 على الأقل من حلفائها تقديم القوات وغيرها من الدعم اللوجستي في سوريا لمنع عودة تنظيم داعش، إلا أن أكثر من النصف رفضوا، ووافق آخرون على تقديم الدعم الاسمي فقط ".

وقال مسؤولون أميركيون للصحيفة  "إن العقبات التي تحول دون تجميع قوة متحالفة في سوريا قد أدت إلى تعقيد جهود التخطيط وسحب القوات الأمريكية في الفترة التي تلت الاستيلاء، في الشهر الماضي على آخر الأراضي التي تسيطر عليها داعش في سوريا".

أزمة المحروقات في سورية هي للضغط على النظام

وفي سياق آخر قالت ذات الصحيفة (وول ستريت جورنال ) "تعاني سوريا، مؤخراً، نقصاً حاداً في الوقود جرّاء عقوبات غربية وسط استياء شعبي، لكن مسؤولين غربيين يؤكدون أهمية الضغوط الاقتصادية في دفع دمشق إلى إحراز توافق سياسي".

وأضافت "إن مدناً سورية كبرى أضحت تعيش مأزقاً حقيقياً بسبب نقص الوقود، واضطر النظام إلى فرض حد استهلاكي لا يتجاوز عشرين لتراً لكل سيارة، لكن الإجراء لم يكن كافياً لإحداث انفراج.

وبحسب مصدر للصحيفة "إن واشنطن وعدداً من معارضي النظام، يأملون أن يؤدي هذا النقص في الوقود إلى الضغط على حكومة دمشق حتى تحرز تقدماً في المفاوضات بعد ثماني سنوات من الصراع".

وتصطف طوابير طويلة من السيارات أمام محطات الوقود في الوقت الحالي مما أدى إلى إغلاق عدد من الشوارع، وأضحت السيارات التي تنتظر بالمئات.

ومما يزيد الطين بِلة، بحسب الصحيفة، هو أن بعض موظفي النظام الكبار وقواته يتجاوزون الطابور في بعض الأحيان حتى يحصلوا على الوقود قبل غيرهم، ووصف أحد سكان دمشق المدينة بـ ”المشلولة”.

داعش تتبنى هجمات سيريلنكا

وفي الهجمات في سريلانكا قالت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية "إذا تم التأكد من أن داعش هي من وراء تلك التفجيرات الانتحارية، فإن ذلك سيعزز المخاوف من أن الجماعة لا تزال تشكل تهديداً قوياً في هذه الحالة.

 وأوضحت "إن علاقة داعش بالتفجيرات من شأنه أن يُعزّز المخاوف من جانب مسؤولي الأمن الغربيين وغيرهم من أن المجموعة لا تزال تشكل تهديداً قوياً، على الرغم من تدمير خلافته في الشرق الأوسط".

الساسة الفلسطينيون : ترامب نكث بوعوده 

وفي الشأن الفلسطيني قالت صحيفة واشنطن تايمز نقلاً عن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات قوله "إن المعارضة  الفلسطينية الصريحة للوساطة الأمريكية في عملية السلام في الشرق الأوسط لها ما يبررها، لأن الرئيس ترامب قد تعهد قبل عامين بتجنب أي تحرك يزيد من فتيل الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين" .

ويشكك مسؤولو الإدارة الامريكية في هذا الإدعاء، لكن الدبلوماسي الفلسطيني أصرّ في حديث على أن السيد ترامب أخبره صراحة في جلسة خاصة أن الإدارة "لن تتخذ أي إجراءات من جانب واحد قد تستبق أو تحكم على القضايا بيننا وبين الإسرائيليين".


إقرأ أيضاً