ترامب لا يريد الحرب مع طهران وأوروبا تتحضر لفرض عقوبات على أنقرة

كادت أن تشعل إيران حرباً إقليمية أمس بإسقاطها لطائرة أمريكية إلا أن الجانبين امتنعا عن التصعيد، في حين صعّد الاتحاد الاوروبي من ضغوطه على أنقرة.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الجمعة إلى التوتر القائم بين إيران والولايات المتحدة ومحاولات قادة البلدين للتهدئة وتحذيرات أوروبا لأنقرة بفرض عقوبات قاسية عليها ورفض حماس لمؤتمر البحرين.

إسقاط الطائرة الأمريكية قد يشعل حرباً

وأثار إسقاط  إيران لطائرة استطلاع أمريكية يوماً من التوترات المتصاعدة، بحسب صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية التي أشارت إلى احتمالية شن هجوم انتقامي من واشنطن.

وبحسب الصحيفة، أصر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أن الطائرة بدون طيار كانت في المجال الجوي الدولي، وهو تأكيد نفته إيران.

الولايات المتحدة وإيران تتحركان أقرب إلى الصراع العسكري بعد إسقاط الطائرة

وفي سياق متصل تحدثت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية بأنه امتنعت كل من طهران وواشنطن حتى الآن عن التصعيد، لكن مسؤولي إدارة ترامب لم يستبعدوا احتمال الرد.

واقتربت الولايات المتحدة وإيران من مواجهة عسكرية يوم الخميس، حيث أسقطت القوات الإيرانية طائرة استطلاع أمريكية، واتهم الرئيس ترامب بأن طهران ارتكبت "خطأً كبيراً للغاية".

ومع مرور الوقت، امتنع كل جانب عن اتخاذ خطوات تصاعدية إضافية، ويبدو أن ترامب قام فيما بعد بنزع فتيل الأزمة من خلال الإشارة إلى أن عملية إطلاق النار ربما تمت دون مباركة القيادة العليا لطهران.

الاتحاد الأوروبي يهدد بفرض عقوبات على أنقرة

وتحدثت الصحيفة عينها عن زيادة الضغوط الأوروبية على أردوغان، الذي يواجه بالفعل إجراءات أمريكية بشأن الشراء المخطط لنظام الدفاع الصاروخي الروسي.

وهدد قادة الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا مع تصاعد التوتر والنزاع على احتياطيات الطاقة البحرية في شرق البحر المتوسط.

وجاءت هذه الخطوة غير المسبوقة من الاتحاد الأوروبي يوم الخميس في الوقت الذي واجه فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالفعل خطرًا وشيكًا يتمثل في فرض عقوبات أمريكية على أنقرة لشراء نظام دفاع صاروخي روسي.

هنية: محادثات وقف إطلاق النار مع إسرائيل في "منطقة حرجة"

أما صحيفة الاندبندنت البريطانية فتحدثت عن تحذير إسماعيل هنية من أن الفلسطينيين سيلجئون إلى "المقاومة المسلحة" إذا حاولت إسرائيل ضم الضفة الغربية.

وبحسب الصحيفة "قال زعيم حماس إسماعيل هنية إن اتفاقات وقف إطلاق النار مع إسرائيل في "منطقة حرجة"، رافضاً مؤتمر السلام والسلام في الشرق الأوسط الذي ترعاه الولايات المتحدة الأسبوع المقبل في البحرين، قائلاً إن ذلك سيكون بمثابة "تطبيع" للعلاقات مع إسرائيل.

كما حذر السيد هنية، رئيس الجناح السياسي لحركة حماس، من أن الفلسطينيين سوف يلجؤون إلى "المقاومة المسلحة" إذا حاولت إسرائيل ضم الضفة الغربية. وجاء ذلك عقب تصريحات لمسؤولين أمريكيين بأن للسلطات الإسرائيلية الحق في ضم "أجزاء" من الأرض الفلسطينية المحتلة.

ودعا هنية العاهل البحريني الملك حمد إلى "عدم عقد هذه الورشة"، التي من المقرر أن تنطلق يوم الثلاثاء في المنامة، قائلاً إن الفلسطينيين في جميع أنحاء المنطقة سيخرجون في  مظاهرات حاشدة خلال هذا الحدث.

(م ش)


إقرأ أيضاً