تراب الكرامة يحتضن أول شهيد لوحدات حماية المجتمع

شيع أهالي منطقة الكرامة الشهيد أيمن العثمان أول شهيد في وحدات حماية المجتمع الذي استشهد أثناء تأدية مهامه العسكرية في المنطقة, ووري الثرى في مزار الشهيد سيفدار في بلدة الجديدات.

بمشاركة المئات من أهالي الكرامة والمؤسسات المدنية والعسكرية في ريف الرقة الشرقي ودّع أهالي الكرامة جثمان أول شهيد لوحدات حماية المجتمع في ريف الرقة الشرقي الاسم الحقيقي أيمن العثمان، الاسم الحركي أيمن.

وتجمع المشيعون في ساحة سلامة شمالي الكرامة لاستلام جثمان الشهيد من قبل مؤسسة عوائل الشهداء في الكرامة، لينطلقوا بموكب ضم المئات من السيارات المُزينة بصور الشهيد باتجاه مزار الشهيد سيفدار الكائن في بلدة الجديدات.

بدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت تزامناً مع عرض عسكري قدّمته وحدات حماية المجتمع و قوى الأمن الداخلي، أُلقيت بعدها العديد من الكلمات منها كلمة باسم مؤسسة عوائل الشهداء ألقتها العضوة رقية الحمد، وباسم وحدات حماية المجتمع تحدث العضو سليمان العبد، وباسم مجلس الرقة المدني تحدث الرئيس المشترك للمجلس مشلب الدرويش.

عزّت الكلمات بمجملها أهل الشهيد وتمنت لهم الصبر والسلوان على فقدان ابنهم الذي ناضل من أجل أن يعيش أهالي الرقة بسلام.

وأضافت الكلمات "إننا ممتنين لهؤلاء الشهداء الذي قدموا أرواحهم في سبيل تحرير أهلهم وأرضهم من الإرهاب، ولن نكون إلا مشروع شهادة من أجل إكمال هذا المشروع الذي سار عليه شهداؤنا".

وبعد الانتهاء من الكلمات قُرئت وثيقة الشهادة من قبل العضوة في مؤسسة عوائل الشهداء ابتسام الاحمد وسُلّمت لذوي الشهيد.

وحمل رفاق الدرب جثمان الشهيد على أكتافهم ليوارى الثرى في مزار الشهيد سيفدار.

(أع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً