تخريج دورة الشهيد باسل العبادي لقوى الأمن الداخلي في مدينة منبج

خرّجت اليوم أكاديمية الشهيد محمود العلي دورة لقوى الأمن الداخلي باسم الشهيد باسل العبادي، وذلك خلال مراسم حضرها العشرات من أهالي منبج وأعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها.

وشارك العشرات من أهالي مدينة منبج وأعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها في مراسم تخريج الدورة التابعة لقوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها بأكاديمية الشهيد محمود العلي، وحملت الدورة اسم الشهيد باسل العبادي.

وضمت الدورة 33 عضواً وعضوة من قوى الأمن الداخلي، استمر تدريبهم مدة 45 يوماً تلقوا خلالها دروساً فكرية وعسكرية.

وبدأت مراسم التخريج بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم ألقيت كلمات أمام الأعضاء المتخرجين، وألقيت أول كلمة من قبل  الرئيس المشترك للجنة الداخلية عبدو مصطفى الذي أثنى في بداية حديثه على الجهود والتضحيات التي تبذلها قوى الأمن الداخلي في سبيل أمن واستقرار مدينة منبج، وأكد أن أمن وحماية المدنيين تقع على عاتق الأعضاء المتخرجين اليوم.

ودعا أهالي منبج ليكونوا يداً واحدة مع قوى الأمن الداخلي ومجلس منبج العسكري، ليبرهنوا للعالم أنهم قوة لا تقهر بتلاحمهم ومبادئهم التي ترتكز على أخوة الشعوب والعيش المشترك.

بعدها ألقيت كلمة من قبل القيادي في قوى الأمن الداخلي محمد حمادة استذكر فيها الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل تحرير شعبهم، وعاهد الشهداء على السير على خطاهم والحفاظ على مكتسباتهم والدفاع عن كل شبر من الأرض التي رويت بدمائهم، كما عاهد أهالي منبج بأن يكونوا على أهبة الاستعداد والجهوزية للدفاع عن منبج ضد أي خطر يهددها.

ومن ثم أدى المتخرجون القسم، ووزعت عليهم وثائق التخريج من قبل القيادة ووالدة الشهيد باسل العبادي.

يشار إلى أن هذه الدورة تعتبر الدورة رقم 17 من حيث عدد الدورات التي خرجتها قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها بأكاديمية الشهيد محمود العلي.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً