تحت الخيمة.. الإضراب عن الطعام لا ينهي وجودنا إنما الصمت يُشرّع أفعال تركيا

أكّدت الكلمات تحت خيمة الاعتصام بمدينة حلب أن سماح السلطات التركية لمحامي القائد أوجلان به مكيدة تسعى لخداع الشعب، ويتضح بأنهم يريدون تقليص صدى فعاليات الإضراب، وأشاروا أن الإضراب عن الطعام لا ينهي وجودهم، إنما الصمت الدولي يشرع انتهاكات تركيا

خلال اليوم الثالث من استمرار فعالية مؤتمر ستار بحي الشيخ مقصود التي نظّمت تحت شعار "سنكسر العزلة نحطم الفاشية ونبني الأمة الديمقراطية"، المقام أمام مجلس عوائل الشهداء غربي الحي أُلقيت كلمات أكّدت على متابعة النضال والمقاومة حتى تحقيق الحياة الحرة الكريمة.

وتوافد اليوم، أعضاء بلدية الشعب، وحزب الاتحاد الديمقراطي إلى الخيمة، تخلله إلقاء عدداً من الكلمات وفقرات غنائية ثورية وإلقاء القصائد الشعرية.

بدأ الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت، من ثم أُلقيت كلمة باسم مؤتمر ستار من قبل العضوة رابرين جودي استهلت في حديثها، مضى على فعالية المقاومين المُضربين عن الطعام ستة أشهر والتي بدأت بطليعة البرلمانية ليلى كوفن لتتسع حلقة الإضراب إلى أن وصلت لدول أوروبا.

وحول سماح السلطات التركية لمحامي القائد عبد الله أوجلان به، نوّهت رابرين بأنها عبارة عن مكيدة يسعى خلالها العدالة والتنمية خداع الشعب به، ويتضح من هذه الخطوة أنهم يريدون تقليص صدى فعاليات الإضراب في العالم وقطع الطريق لعدم وصولهم إلى هدفهم وهو رفع العزلة.

في الختام أكّدت رابرين جودي: "الإضراب عن الطعام لا ينهي وجودنا، إنما الصمت يقضي علينا"، ولذا لا بد من استمرار الفعاليات والنشاطات التي تترك بصمتها في الواقع.

بعد كلمة مؤتمر ستار، ألقى المشاركين في الاعتصام والوافدين كلمات، حيث ألقيت كلمة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي ألقاها العضو عيسى مصطفى، ومن قبل عضوة بلدية الشعب ياسمين سيدو، تمحورت مجملها بأن النضال وفعاليات المساندة للمقاومين المضربين هو السبيل لتحطيم الفاشية وكسر العزلة، ويتوجب اليقظة أمام الإعلام المغرض.

وعاهدت الكلمات بالسير على خطى الشهداء والمناضلين، مشيرين فيها أنه بتكاتف الشعوب تفشل المؤامرات التي تُخطط على المنطقة وأبناءها.

فيما بعد، عرض سنفزيون تناول مقتطفات من أقوال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان عن أهمية الثورة، وتسجيلات مصورة للمضربين عن الطعام في السجون وخارجها.

هذا ويشار إلى أن فعالية مؤتمر ستار بحلب بدأت في الـ 5 من أيار وستستمر إلى تاريخ 12 أيار.

(ر د/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً