تحالف لإنهاء أزمة سوريا والشرق الأوسط, وتحذيرات من مواجهة كبرى في الخليج

شهد الملف السوري تحركات دولية مكثّفة حيث يُروَّج لحلف بين (موسكو-واشنطن- تل أبيب) وبأنه سيُنهي الأزمة السورية ويرسم المنطقة مجدداً، بينما يؤكد التصعيد في "منزوعة السلاح" تعمق الخلاف الروسي التركي, في حين دخل السودان مرحلة المجهول بعد التصعيد بين العسكر والمعارضة وسط محاولات للتهدئة, فيما تصاعد التوتر في الخليج بين إيران والولايات المتحدة وتحذيرات من مواجهة كبرى.

تطرّقت الصحف العربية الصادرة هذا الأسبوع إلى الترويج لحلف جديد في الشرق الأوسط والتصعيد في منزوعة السلاح, بالإضافة إلى التطورات السودانية, وإلى التوتر في الخليج.

العرب: حلف ثلاثي جديد في الشرق الأوسط

تناولت الصحف العربية الصادرة هذا الأسبوع عدة مواضيع كان أبرزها التحركات الدولية والإقليمية، وفي هذا السياق قالت صحيفة العرب "يبدو أن الاجتماع الثلاثي الذي سيُعقد في إسرائيل في غضون هذا الشهر، ويشارك فيه كل من جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي، ونيكولاي باتروشيف سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، ومئير بن شابات مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، سيكون من أهم الاجتماعات التي عُقدت بشأن الصراع السوري، أو على الأقل بشأن تقرير وجهة هذا الصراع في المرحلة المقبلة".

الحياة: وفد أميركي بارز يزور شرق سورية

وفي شأن سوري آخر قالت صحيفة الحياة "زار وفد من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ومسؤولين في التحالف الدولي، يوم الأربعاء، مناطق الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سورية، في زيارة هي الأبرز للوفود الغربية للمنطقة.

ووفقاً لوكالة "هاوار" التابعة للإدارة الذاتية الكردية، فإن الوفد الأميركي رفيع المستوى، برئاسة المستشار الأميركي الخاص في قوات التحالف الدولي وليام روباك، وعدد من مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية، وصلوا في زيارة لمناطق شرق الفرات. وأشارت الى أن الزيارة جاءت لـ "مساعدة الإدارة الذاتية وذراعها العسكرية، قوات سورية الديموقراطية (قسد) من الناحية الأمنية وتقديم الدعم اللازم فيما يخص مكافحة الإرهاب" في المنطقة.

الشرق الأوسط: تعزيزات روسية ضخمة لـ«حسم» معركة إدلب

ومن جانبها تناولت صحيفة الشرق الأوسط الأوضاع في المنطقة المسماة خفض التصعيد وقالت "في ظل تصاعد واسع لحدة العنف في منطقة «خفض التصعيد» شمال غربي سوريا، لوحظ أن روسيا أرسلت سفينتين حربيتين ضخمتين محملتين بمعدات عسكرية نحو طرطوس على الساحل السوري في وقت سُجّل وصول ما لا يقل عن 14 طائرة شحن عسكرية إلى قاعدة حميميم في اللاذقية، ما يؤشر إلى تصعيد واسع محتمل لحسم معركة إدلب.

وعزز الرئيس فلاديمير بوتين احتمالات التصعيد عندما قال في تصريحات (الجمعة) إن لروسيا ثلاث أولويات في سوريا إحداها القضاء على الإرهابيين في إدلب، في إشارة إلى الجيب الأخير الذي تسيطر عليه فصائل المعارضة، وبعضها مُصنّف في قوائم الإرهاب، بشمال غربي سوريا".

العرب: العصيان المدني وتشدد المجلس العسكري يضعان السودان في الطريق المجهول

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة العرب "استجاب قطاع كبير من السودانيين، الأحد، لدعوة العصيان المدني التي وجهها تجمع المهنيين، إلى حين تسليم المجلس العسكري الانتقالي السلطة إلى حكومة مدنية. في وقت كشفت مصادر سياسية سودانية وجود وفد يمثل الحكومة الإثيوبية حالياً في الخرطوم، يواصل جهوده السياسية بعد مغادرة رئيس الوزراء آبي أحمد السودان في أعقاب وساطة سياسية بين طرفي الأزمة، ما يؤشر إلى إمكانية نجاح المفاوضات التي تُعد مقبولة من الطرفين الرئيسيين".

الشرق الأوسط: ضمانات أممية بالتزام غريفيث «استوكهولم»

وفي الشأن اليمني، قالت صحيفة الشرق الأوسط "أكّدت الرئاسة اليمنية تلقيها ضمانات من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالتزام مبعوثها الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث بالمرجعيات الثلاث لحل الأزمة اليمنية وتنفيذ اتفاق استوكهولم بشكل صحيح، وفقاً للقرارات الدولية والقانون اليمني".

العرب: نهاية صادمة لاستراتيجية أردوغان في اللعب على التناقض بين واشنطن وموسكو

وبخصوص التأرجح والتناقض التركي في علاقتها مع الروس والأميركيان قالت صحيفة العرب "تتجه تركيا إلى خسارة صداقة الولايات المتحدة بسبب تمسكها بصفقة أس-400 الروسية. كما أنها تفشل بالتوازي في شراء ودّ روسيا من خلال هذه الصفقة، خاصة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتمسك بأن تتولى أنقرة تفكيك الجماعات الإسلامية المتشدّدة في إدلب مثلما ينصّ على ذلك اتفاق أستانا، وهو يضغط على نظيره التركي رجب طيب أردوغان ويضعه بين خيارين: تنفيذ الاتفاق أو الحسم العسكري التام".

الحياة: أنقرة تلوّح لواشنطن بردّ على عقوبات محتملة مرتبطة بصفقة "أس-400"

وفي سياق متصل قالت صحيفة الحياة "حذّر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الجمعة، من أن بلاده ستردّ على أي عقوبات قد تفرضها الولايات المتحدة، نتيجة صفقة أبرمتها أنقرة مع موسكو لشراء منظومة صواريخ "أس-400" الروسية.

وأشار جاويش أوغلو الى أن واشنطن تحاول وقف برنامج تدريب طيارين أتراك على قيادة مقاتلات "أف-35"، مستدركاً: "نقول لهم (للأميركيين): محاولاتكم بلا جدوى، نحن اشترينا منظومة أس-400".

الشرق الأوسط: تحذير أممي من «مواجهة كبيرة» بعد اعتداء إيراني على ممرات الطاقة

وبخصوص التوتر في منطقة الخليج قالت صحيفة الشرق الأوسط "حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من «مواجهة كبيرة» في منطقة الخليج {لا يتحملها العالم}، بعد الاعتداء الذي استهدف ناقلتي نفط في بحر عُمان وحمّلت واشنطن مسؤوليته لطهران".

وأكّدت السعودية على لسان وزيرها للطاقة خالد الفالح، أنها ستتخذ الإجراءات المناسبة لحماية موانئها ومياهها الإقليمية بعد الاعتداء، ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لحماية الملاحة البحرية الدولية. وذكر الفالح أن وزارة الطاقة وشركة {أرامكو} رفعتا درجة الجاهزية للتعامل مع مثل هذه الأعمال الإرهابية، مجدِّداً التزام المملكة توفير إمدادات موثوقة من النفط إلى الأسواق العالمية.

وفي واشنطن، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن معلومات استخباراتية تفيد بأن إيران مسؤولة عن الهجوم ضد ناقلتي النفط. وشدّد على أن {أميركا ستدافع عن قواتها ومصالحها وتقف مع حلفائها وشركائها لحماية التجارة العالمية والاستقرار الإقليمي}.

(ي ح)


إقرأ أيضاً