تجمع المهنيين: الإضراب سيشمل العاصمة القومية والأقاليم والعسكري تمادى في سطوته

أكّد تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات في البلاد بأن الإضراب العام سيشمل العاصمة القومية وكل أقاليم السودان في القطاعين العام والخاص, وهاجم المجلس العسكري قائلاً "إن أبناء الشعب السوداني سيواصلون الطريق ثوار أحرار غير آبهين بما يفعله المجلس العسكري الذي تمادى في سطوته".

ونشر تجمع المهنيين السودانيين تقريراً أولياً عن الإضراب العام الذي دعت إليه قوى المعارضة اليوم وغداً وقالت "ما زالت جماهير شعبنا الأبي تدون مواقفها السلمية وتبتكر في أساليب المقاومة التي أبهرت شعوب العالم المتقدمة ديمقراطياً والمستقرة سياسياً؛ فقد أثبت شعبنا العظيم قولاً وفعلاً رقيه وتحضره وصموده رغم زخات الرصاص وصلف الكاكي وإرهاب البوت والسياط، أياماً وشهوراً مضت لم تصمت فيها حناجر بنات وأبناء الشعب السوداني عن ترديد شعارات الثورة السلمية".

وهاجم التجمع المجلس العسكري الانتقالي قائلاً "إن أبناء الشعب سيواصلون الطريق ثوار أحرار غير آبهين بما يفعله المجلس العسكري الذي تمادى في سطوته ظناً بأنهم قد يتراجعوا أو يتخلوا عن أهداف الثورة التي ارتقى من أجلها شهداء كرام من بنات وأبناء الشعب السوداني, نلجأ إلى استخدام وسائل شعبنا المجربة وذلك بإعلان الإضراب العام لمدة يومين يبدأ اليوم الثلاثاء ٢٨ مايو ٢٠١٩ ويستمر إلى الأربعاء ٢٩ مايو ٢٠١٩".

وأضاف التجمع "إلحاقاً بالموجهات التي تم نشرها سابقاً نؤكّد بأن الاضراب العام ليومي الثلاثاء والأربعاء ٢٨ و٢٩ مايو ٢٠١٩ يشمل العاصمة القومية وكل أقاليم السودان في القطاعين العام والخاص".

وبحسب تقرير التجمع، سيشمل الإضراب كافة المؤسسات الحكومية والخاصة باستثناء الأقسام الطبية ولجان الطوارئ.

وتعثرت المحادثات بين تحالف "إعلان قوى الحرية والتغيير" الذي يمثّل المحتجّين وقادة الجيش الذين تولوا السلطة عقب الإطاحة بعمر البشير في نيسان الماضي، بعد اختلافهما حول توزيع المناصب بين العسكريين والمدنيين.

ويدخل الشارع السوداني من موظفين في القطاعين الخاص والعام اليوم الثلاثاء في "إضراب عام" لمدة يومين دعا إليه قادة التظاهرات بهدف زيادة الضغط على المجلس العسكري الحاكم لنقل السلطة الى المدنيين.

(ي ح)


إقرأ أيضاً