تتالي المجازر في إدلب وموسكو تسحب مستشارين عسكريين من كاراكاس

لا يكاد يمر يوم ولا تتحدث فيه التقارير الإعلامية عن المجازر التي تُرتكب بحق الشعب السوري، وقالت صحيفة التايمز البريطانية إن 130 طفلاً قتلوا منذ بدء التصعيد، في حين بدأت موسكو بالتخلي عن حليفها مادورو عبر سحب مستشاريها العسكريين من فنزويلا.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الاثنين إلى القصف العنيف على إدلب وكذلك سحب موسكو مستشارين عسكريين من كاراكاس وتهديدات وزير الخارجية الإيرانية للقوات الأمريكية واستقالة خليفة أنجيلا ميركل من منصبها وإلغاء الانتخابات الرئاسية الجزائرية وحديث كوشنر عن عدم قدرة الفلسطينيين على الحكم الذاتي.

مقتل أكثر من 130 طفلاً في إدلب جراء غارات طائرات النظام المستمرة منذ أسابيع

وفي الشأن السوري وبالتحديد مدينة إدلب قال تقرير لصحيفة التايمز البريطانية إن صور جثث الأطفال الثلاثة الذين قتلوا مؤخراً في إدلب، يؤكد بلا شك أنهم كانوا يحاولون النجاة بأرواحهم والفرار من هذه القذائف التي كانت تُمطر فوق رؤوسهم.

وأكّدت الصحيفة أنه من ضمن هؤلاء الأطفال أحمد ومصطفى التوأمان البالغان من العمر 9 سنوات، وأخيهما الأصغر علي البالغ من العمر 7 سنوات، وقد وجدوهم مُلقين على وجوههم وأرجلهم ملتوية حول بعضها البعض خلال محاولتهم الهرب من قصف الطائرات للمدينة.

ونقلت الصحيفة عن ابن عم هؤلاء الأطفال قوله "كانوا يشترون اللحم والخضار من المتجر كي تحضر لهم أختهم الطعام لأن والدتهم ووالدهم خارج المدينة، وكانت الساعة الخامسة مساء عندما ضربت المدينة 5 قذائف في أنحاء متفرقة".

وأكّد التقرير أن نحو 134 طفلاً قتلوا في إدلب في الأسابيع الماضية حسب منظمة اليونيسف.

الجزائر تلغي الانتخابات الرئاسية

وأفادت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية بأن المجلس الدستوري في الجزائر ألغى تصويت 4 يوليو، مستسلماً لمطالب المتظاهرين الذين ليس لديهم ثقة في هذه العملية.

وألغى المجلس الدستوري الجزائري يوم أمس الانتخابات المُزمع إجراؤها في الشهر المقبل، بناءً على مطالب المحتجين الذين قلبوا سياسات البلاد منذ فبراير.

ولم يُقدّم المجلس، وهو هيئة شبه مستقلة تعمل في ظل الجيش القوي في البلاد، أي سبب لإلغاء تصويت 4 يوليو في بيانه الرسمي. لكن القرار لم يكن غير متوقع؛ فمنذ أسابيع، كان المحتجون الذين ملأوا شوارع الجزائر والمدن الأخرى يطالبون بأقل من ذلك.

واعتبر المتظاهرون أن الانتخابات المزمعة غير شرعية لأنه صممها الجيش والسياسيون الذين وضعهم الزعيم الجزائري المخلوع عبد العزيز بوتفليقة.

روسيا تسحب مستشارَين دفاعيين رئيسيين من فنزويلا

وذكر تقرير إخباري أن مجمع صناعات الدفاع الروسية "روستيك" خفض عدد المستشارين الدفاعيين في فنزويلا من ألف مستشار إلى بضع عشرات.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلاً عن مصادر مطلعة، إن هذا الانسحاب جاء بشكل تدريجي وتصاعدت وتيرته على مدار الأشهر القليلة الماضية بسبب عدم وجود عقود جديدة وعدم وجود أموال كافية لدى إدارة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للاستمرار في الدفع مقابل الخدمات المرتبطة بالعقود السابقة.

ومن المتوقع، حسب التقرير الذي أوردته وكالة بلومبرغ، أن تتوقف أيضاً بعض الخطط، بما في ذلك إنشاء مصنع كلاشينكوف.

استقالة شريكة أنجيلا ميركل تضع الائتلاف الحاكم على حافة الانهيار

وأشارت الصحيفة عينها إلى أن شكوك تخيم على قدرة حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الصمود بعد استقالة زعيمة الاشتراكي الديمقراطي.

واستقالت أندريا ناليس زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني الشريك في الائتلاف الحاكم من منصبها بعدما حقق حزبها أسوأ نتيجة في الانتخابات الأوروبية قبل أسبوع. وتنتاب السياسيين الألمان حالة من القلق من زيادة احتمالية انهيار حكومة أنجيلا ميركل. وتعهدت المستشارة الألمانية أن تواصل حكومتها العمل رغم الأزمة التي يعانيها الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني الشريك في الائتلاف الحاكم.

وتعرضت زعيمة هذا الحزب إلى ضغوط كثيفة بعدما حقق حزبها، يسار وسط، أسوأ نتيجة في الانتخابات الأوروبية قبل أسبوع.

وأفادت أندريا ناليس في بيان أن "النقاشات داخل الكتلة البرلمانية وردود الفعل الواسعة من الحزب تظهر أنني لم أعد أحظى بالدعم اللازم للبقاء في منصبي".

وزير الخارجية الإيراني يُحذّر من أن إيران ستستخدم "أي صواريخ تريدها" لوقف العدوان الأمريكي

ونقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "إن ايران  لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد العدوان الأمريكي وتعهد على وجه التحديد بأن طهران ستستخدم "كل ما تريده من صواريخ" كرادع ضد الوجود العسكري الأمريكي المتزايد في المنطقة".

جاريد كوشنر يعبر عن شكوكه في قدرة الفلسطينيين على الحكم الذاتي

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن جاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض في مقابلة بُثت يوم أمس إن الفلسطينيين يستحقون ”تقرير المصير“ ولكنه لم يصل إلى حد تأييد إقامة دولة فلسطينية وأبدى عدم تأكده من قدرتهم على حكم أنفسهم.

وكوشنر يعتبر أحد مصممي خطة البيت الأبيض التي لم يكشفها بعد للسلام في الشرق الأوسط. وعندما سُئل كوشنر في برنامج تلفزيوني على محطة إتش .بي.أو التلفزيونية عما إذا كان يمكن للفلسطينيين توقع التحرر من التدخل العسكري والحكومي الإسرائيل قال إن هذا سيكون ”طموحاً عالياً”.

وسُئل كوشنر عما إذا كان يعتقد أن بإمكان الفلسطينيين أن يحكموا أنفسهم دون تدخل إسرائيلي فقال ”هذا سؤال جيد جداً. هذا أمر علينا أن ننتظر لنراه. الأمل أن يصبحوا قادرين، بمرور الوقت، على الحكم“.

(م ش)


إقرأ أيضاً