تبذل كامل جهدها لتوفير الأيدي العاملة والقضاء على البطالة

تبذل مديرية العمل والشؤون الاجتماعية في منطقة الطبقة كامل جهدها لتوفير فرص العمل للأهالي والشباب، والحد من نسبة البطالة في المنطقة.

منذ افتتاح لجنة العمل والشؤون الاجتماعية التي تتبع تنظيمياً للإدارة المحلية في منطقة الطبقة وريفها بتاريخ الأول من تشرين الثاني عام 2017, وحتى الوقت الحالي تبذل هذه المديرية كامل جهدها لتأمين فُرص عمل للشباب ونساء المدينة, حسب قدراتهم والأعمال التي تليق بشهاداتهم أو أعمارهم, وخبرتهم, وذلك بحسب الشواغر في المؤسسات المدنية في الإدارة.

آلية تنظيم مديرية العمل والشؤون الاجتماعية

تضم لجنة مديرية العمل والشؤون الاجتماعية 4 أقسام منها "مكتب الدراسات ومهمة هذا المكتب الكشف والإحصاء ورصد الحالات الأشد فقراً مادياً واجتماعياً", والقسم الثاني "مكتب المعاقين" وهو يشرف على حالات الإعاقة ومنح المعاقين بطاقات إعاقة لمساعدتهم وتقديم العلاج اللازم لهم عن طريق تلك البطاقة, وقدّم هذا القسم مبلغ مادي كبير لجميع المعاقين المسجـﱢلين لديهم، ومكتب النازحين وهو مركز مهمته الكشف على الأسر والنازحين الذين يقطنون في المخيمات في المدينة وتوثيق نسبة المساعدات المقدمة لهم, أما مكتب التشغيل فمهمته تسجيل الفئة العاطلة عن العمل حسب الأماكن والمراكز وحسب خبراتهم.

وتشرف هذه اللجنة أيضا على مخيم الطويحينة الواقعة في شمال غرب مدينة الطبقة، والذي تقطن فيه 8000 عائلة بينهم 4000 طفل قادمين من المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري, فيما انتخبت اللجنة، إدارة لإدارة شؤون المخيم في الـ 1/6/2018, وتقسم هذه الإدارة إلى 4 مكاتب وهم, مكتب الزيارات، مكتب الإحالة الطبية، مكتب العمل, ومكتب الخروج والدخول.

وفي لقاء أجرته وكالتنا  ANHA مع الرئيس المشترك للجنة العمل والشؤون الاجتماعية عبد الغني الفرج أفصح عن إحصائية المسجلين في مكتب التشغيل الذي وصل عددهم إلى 5295 مسجل/ـة، حيث تم قبول ما يقارب بالـ 1426 شخص في المؤسسات المدنية في المدينة.

ولمعرفة طريقة تسجل الأهالي للعمل ضمن المؤسسات قال الفرج: يجب أن يكون عمر المُراجع يتجاوز الـ 18 عام وعليه قطع وصل بمبلغ قدره 500 ليرة وصورة عن الهوية وشهادة موثقة للأعمال التي قام بها أو خبرته ليتم تسجيله في سجلات الرائدين في العمل, وعليهم مراجعة المديرية كل يوم أربعاء.

(و ه/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً