بيريفان خالد: على العالم التحرك العاجل لإنهاء مجازر تركيا ومرتزقتها بحق شعبنا

دعت الرئيسة المشتركة  للمجلس التنفيذي في الإدارة  الذاتية لشمال وشرق سوريا، العالم والمجتمع الدولي للتحرك وإبداء موقف تجاه المجازر التي تحصل على يد الاحتلال التركي ومرتزقته بحق الشعب السوري، مؤكدةً أن من تستخدمهم تركيا لاحتلال الأراضي السورية هم قادة سابقون في داعش ويستكملون مشروعهم الداعشي.

جاء حديث الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بيريفان خالد تعليقاً على المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أهالي عفرين والشهباء في ناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء والتي راح ضحيتها 20 شهيداً وجريحاً بينهم 16 طفلاً.

حيث استنكرت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين في ناحية تل رفعت، الذين كان غالبيتهم من الأطفال.

وأكملت بيريفان خالد :"المجزرة  تدل على مدى وحشية وهمجية الدولة التركية ومرتزقتها التي لا تفرق بين طفل ومدني وعسكري".

وأشارت إلى  أن هذه المجزرة ليست الأولى من نوعها  :"فهي مارست أبشع الجرائم في شمال وشرق سوريا منذ بداية احتلالها وإلى هذا اليوم ترتكب مجازر وجرائم بحق المدنيين العزل".

وأعربت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي بيريفان خالد عن أسفها حيال الصمت الدولي إزاء ما تقوم به تركيا والمرتزقة التابعين لها  من "أفظع وأبشع المجازر بحق الشعب السوري".

وباسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أدانت بيريفان خالد المجزة وناشدت العالم للوقوف في وجه هذه الهجمات وإيقاف وحشية وهمجية الدولة التركية وإنقاذ الشعب من المجازر التركية.

ودعت خلال حديثها دول العالم والمنظمات الإنسانية للوقوف إلى جانب أهالي شمال وشرق سوريا في "وجه همجية ووحشية الاحتلال ومرتزقته الذين هم بالأساس قادة سابقون لدى داعش ويحيون اليوم داعش بأسماء جديدة".

وأضافت بيريفان خالد" العالم  صامت ولا يتحرك حيال مجازر تركيا ومرتزقتها وإرهابهم، حيث لاتزال مجازرهم مستمرة بحق الأهالي الذين حاربوا داعش نيابة عن العالم أجمع وتمكنوا من القضاء عليه".

ودعت في ختام حديثها دول العالم لإبداء موقف واضح وصريح إزاء ما يحدث من جرائم بحق المدنيين على يد تركيا العضوة في حلف الناتو، مقدمة في الوقت نفسه العزاء لذوي ضحايا المجزرة ومتمنية الشفاء العاجل للمصابين.

(أ ك/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً