بيروت... تظاهرات حاشدة ضد الحكومة

 تشهد لبنان تظاهرات كبيرة قبل ساعات من بدء جلسة مجلس النواب اللبناني، لمناقشة البيان الوزاري لحكومة الرئيس حسان دياب ومنحها الثقة.

وحاول المتظاهرون نزع الحواجز الإسمنتية الموضوعة أمام أحد المداخل القريبة من البرلمان ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وسقوط بعض الجرحى وحالات الإغماء نتيجة استخدام القنابل المسيلة للدموع.

وقطع المتظاهرون الطريق أمام برج المر، وأيضاً طريق جسر الرينغ باتجاه الحمرا، كما حاول المحتجون في زقاق البلاط إقفال الطرق المؤدية إلى مدخل السراي الحكومي، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين وقوات من الجيش المتواجدة هناك.

كما تجمّع المحتجون على طريق البحرية المؤدي إلى مجلس النواب، في محاولة لقطع الطريق، وحاول الجيش منعهم، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين، أسفر عن سقوط جرحى في صفوف المتظاهرين.

وفي سياقٍ متصل، أغلق عدد من المحتجين محيط فندق "فينيسيا" بالعوائق البلاستيكية، فيما افترش عدداً منهم الأرض في محيط فندق "مونرو"، ورفعوا لافتات تطالب بـ"وقف الفساد" و"عدم منح الثقة اليوم للحكومة".​

بدوره، كتب الجيش اللبناني تغريدة على موقع تويتر: "أعمال الشغب والتعدي على الأملاك العامة والخاصة، يشوه المطالب، ولا يحققها ولا يندرج في خانة التعبير عن الرأي".

وكانت مجموعات الحراك الشعبي قد دعت إلى مظاهرات حاشدة اليوم تحت عنوان "لا ثقة"، وطالبت من المتظاهرين منع النواب من الوصول إلى المجلس النيابي، ووصلت مجموعات كبيرة ليلة أمس، من البقاع والشمال وصيدا إلى ساحة الشهداء ورياض الصلح، حيث باتوا ليلتهم داخل الخيم في الساحات وسط بيروت.

(آ س)


إقرأ أيضاً