بيان مشترك لرؤساء برلمانات دول جوار العراق في ختام قمة" بغداد"

أصدر رؤساء برلمانات العراق وسوريا والسعودية وتركيا وإيران والأردن والكويت بياناً ختامياً لقمتهم في بغداد أكدوا فيه ضرورة مكافحة التطرف في المنطقة ودعم الاستقرار في العراق.

أكد المشاركون في مؤتمر برلمانات دول جوار العراق المنعقد لأول مرة، في البيان الختامي، "على دعم استقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه ووحدة نسيجه الاجتماعي".

وأشاروا إلى أنهم "يعتبرون استقرار العراق ضرورياً لاستقرار المنطقة، ويساهم في عودته بكل ثقله السياسي والاقتصادي وموارده البشرية الخلاقة إلى محيطه العربي والإقليمي، ليكون نقطة جذب والتقاء مثلما أكدت سياسته المعلنة برلمانياً وحكومياً في الحفاظ على علاقات الجوار بمسافة واحدة مع الجميع ومن دون التدخل في شؤونه الداخلية".

وشددوا على "أهمية دعم الاعتدال ومحاربة التطرف بكل أشكاله، ولا سيما أن شعوب المنطقة هي من تدفع ثمن التطرف".

كما أكدوا على "دعم عملية البناء والإعمار والتنمية في العراق، وتشجيع فرص الاستثمار فيه بمختلف المجالات التعليمية والصحية والصناعية وتكنلوجيا المعلومات والثقافة وحركة التجارة والمال والمناطق الحرة ومرافق الحياة الأخرى، سواء منها في القطاع العام أم الخاص، ودعم إعادة إعمار المدن المحررة من  داعش ، وتأهيل البنى التحتية فيها بما يؤمن توفير فرص عمل لإعادة النازحين إلى مدنهم".

وفي ختام البيان جدد المشاركون في القمة البرلمانية "التأكيد على دعم العملية السياسية والديمقراطية في العراق بكل مساراتها، والتي أسفرت عن إجراء الانتخابات واستكمال اختيار الرئاسات الثلاث وفق الاستحقاقات الدستورية، بما يضمن مشاركة جميع مكوناته وقواها السياسية، لتحقيق مستقبل زاهر لشعب العراق".

واستضافت بغداد اليوم السبت مؤتمراً فريداً من نوعه تحت شعار "العراق.. استقرار وتنمية" ضم رؤساء برلمانات دول جواره الست، سوريا والسعودية وتركيا والأردن والكويت، بالإضافة إلى ممثل لرئيس مجلس الشورى الإيراني الذي "لم يستطع حضور الاجتماع".


إقرأ أيضاً