بومبيو: لا نرى إمكانية حرب مع إيران لكن سنرد إذا استهدفت مصالحنا

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إنه لا يرى إمكانية اندلاع حرب مع إيران، لكنه أكد أن الولايات المتحدة سترد بشكل مناسب إذا استهدفت مصالحها.

وأوضح في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في مدينة سوتشي أن الولايات المتحدة تريد أن تتصرف إيران "كدولة عادية"، مؤكدا أن واشنطن ستواصل الضغط على طهران.

وكشف الوزيران أنهما عقدا محادثات صريحة تناولت العلاقات الثنائية بين بلديهما، فضلا عن قضايا دولية وخلافية بينها سوريا وفنزويلا وإيران وأوكرانيا وأفغانستان.

وقال بومبيو أمام الصحافيين إنه إذا تدخلت روسيا في انتخابات 2020 "فسيؤدي ذلك إلى تدهور علاقاتنا بشكل أكبر"، داعيا موسكو إلى "إظهار أن مثل هذه الأعمال أصبحت شيئا من الماضي".

ووصف وزير الخارجية الروسي من جانبه المزاعم بأن الرئيس دونالد ترامب تواطأ مع موسكو في حملته الانتخابية بأنها "أوهام".

وتطرق بومبيو في كلمته إلى عدة ملفات بينها التطورات في منطقة الخليج، وصرح بأن "ما من معلومات لديه ليشاطرها حول الهجوم الذي تعرضت له سفن قبالة إمارة الفجيرة الإماراتية".

وقال الوزير الأميركي بأنه طالب موسكو بإنهاء دعمها للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلا أن موسكو رفضت ذلك الطلب رفضا قاطعا. وأردف أن "الوقت حان ليذهب نيكولاس مادورو. لم يجلب للشعب الفنزويلي سوى البؤس، ونأمل أن ينتهي الدعم الروسي له".

لافروف قال في كلمته إن روسيا مهتمة بالتعاون مع الولايات المتحدة، وتابع "نريد التنسيق مع واشنطن لحل الأزمة مع طهران".

المصدر: الحرة


إقرأ أيضاً