بومبيو يدعو المصارف لمقاطعة الحرس الثوري الإيراني وظريف يرد

حذّر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الاثنين، كل "الشركات والمصارف حول العالم" من التعامل مع الحرس الثوري الإيراني، بعيد إدراجه من قبل واشنطن على لائحة المنظمات "الإرهابية". ورداً عليه أوصى وزير الخارجية الإيراني، بإدراج القيادة المركزية للقوات الأمريكية، العاملة في منطقة الشرق الأوسط، على قائمة "المنظمات الإرهابية".

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحفي في ​واشنطن إن "الشركات والمصارف حول العالم أمام مسؤولية واضحة تقضي بالتأكّد من أن كل المؤسسات التي يقومون بعمليات مالية معها، ليست على أي علاقة مادية بالحرس الثوري الإيراني"، معتبراً أن النظام الإيراني "لا يدعم الإرهاب فحسب (...) بل هو نفسه متورط بأعمال إرهاب".

وأدرجت الولايات المتحدة الأميركية رسمياً الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية، بحسب ما أعلن اليوم الاثنين الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأكد ترامب في بيان أن هذه الخطوة "غير المسبوقة" تؤكد "حقيقة أن إيران ليست فقط دولة ممولة للإرهاب، بل إن الحرس الثوري ينشط في تمويل الإرهاب والترويج له كأداة حكم"، مضيفاً أن هذا الإجراء يسمح بزيادة "الضغط" على إيران.

وأضاف الوزير الأميركي أن الحرس الثوري يدعم "ميليشيات حزب الله​ في ​لبنان"​، معتبراً أن ​الحرس الثوري الإيراني​ قام منذ تأسيسه ببث الرعب والفوضى في العالم.

ورداً على التصريحات والقرار الأمريكي أوصى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الاثنين، بإدراج القيادة المركزية للقوات الأمريكية، العاملة في منطقة الشرق الأوسط، على قائمة "المنظمات الإرهابية".

وجاء في بيان نشرته الخارجية الإيرانية على قناتها في تطبيق "تلغرام"، أن الوزير، في رسالة إلى رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي، حسن روحاني أوصى المجلس بإدراج "القوات المسلحة الأمريكية المعروفة تحت اسم CENTCOM، على قائمة المنظمات الإرهابية".

المصدر: وكالات


إقرأ أيضاً