بوحدة الشعب والأحزاب ستفشل المؤامرة

أشار بعض النسوة  من مقاطعتي الشهباء و كوباني إلى أن أسر القائد كان نتيجة خوف الدول من فلسفته المطروحة، وقلن: أنه بوحدة الشعب والأحزاب ستفشل المؤامرة.

تتواصل ردود الأفعال الشعبية تزامناً مع حلول يوم 15 شباط، السنوية الـ22 للمؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان، تنديداً به.

بهذا الصدد، التقى مراسلو وكالتنا بنسوة من المكون العربي في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء ونسوة من مقاطعة كوباني، واللواتي أكدن بدورهن أنه بوحدة الشعب ستفشل المؤامرة.

الشهباء

المواطنة حميدة خضرو من نساء مقاطعة الشهباء أكدت على ضرورة التكاتف وتوحيد شعوب المنطقة في مواجهة المؤامرة الدولية، وقالت:" نحن كنساء الشهباء لم نكن ندرك جيداً فكرة وفلسفة القائد آبو، لكن بعد انتشار فكره ارتبطنا به".

بدورها تطرقت المواطنة رفعة الأحمد إلى مبدأ العيش المشترك وقالت:" كنا نسمع عن فكرة القائد عبد الله أوجلان لكننا لم نتعمق فيه، وبعد معرفتنا لهذا الفكر خلق جوهر المرأة  فينا".

وأضافت: "ثورة القائد هي ثورة المرأة، وسنظل يداً بيد كشعب عربي وكردي حتى تحريره وإفشال المؤامرة".

بجانبها قالت المواطنة سميرة مصطفى:" نحن كنساء مقاطعة الشهباء وعينا على فكر القائد الذي يهدف إلى تطوير دور المرأة، وتحريرها من السلطة الذكورية، مشيرة إلى أن جميع الدول كانت  تخاف من فكر القائد أوجلان لذلك قامت بالمؤامرة عليه وأسره".

كوباني

في السياق ذاته،  ندّدت نساء كوباني بالمؤامرة، حيث قالت المواطنة عالية حسين بأن هدف المؤامرة هو منع إرشاد القائد للشعب الكردي، وعدم نشر فكره وفلسفته بشأن حل الأزمة في المنطقة والشرق الأوسط، فهم لا يقبلون وجود قائد يقود الشعب الكردي، مثلما قاموا بالقضاء على ثورة شيخ سعيد، وقاضي محمد، وسيد رزا.

وشدّدت عالية على ضرورة توحيد الأحزاب الكردية تحت سقف واحد لإنهاء المؤامرة.

بدورها قالت المواطنة عائدة شيخ محمد: إن المؤامرة الدولية ما تزال مستمرة للقضاء على الشعب الكردي، وفي محاولة لإفشال الثورة والمشروع الديمقراطي النابع من فلسفة القائد.

من جانبها أكدت المواطنة سهام عثمان بأن:" غاية الدول من المؤامرة كسر إرادة  الشعب الكردي، هم لم يعلموا بأن قضية الكرد لا تنتهي عند اعتقال القائد أوجلان، لأنه صنع للشعب الإرادة والقوة.

وشددت سهام عثمان على ضرورة توحيد القوى الكردية لمواجهة هذا المؤامرات.

(كروب/س و)

ANHA 


إقرأ أيضاً