بناء الجسور... عمل حيوي لبلدية تل شاير لربط 50 ألف نسمة مع النواحي والمدن

أنهت بلدية الشعب في بلدة تل شاير العمل في بناء جسرين يساهمان في ربط أكثر من 50 ألف نسمة مع ناحية الشدادي ومدينة الحسكة، وتعمل على تنظيم سوق الدشيشة الرئيسي.

تبعد ناحية الدشيشة عن الشدادي 40 كم وعن مدينة الحسكة 100 كم,  حيث تقع على الحدود السورية العراقية, حررتها قوات سوريا الديمقراطية في الـ17 من حزيران 2018 خلال حملة عاصفة الجزيرة.

ومن أجل تأمين الخدمات للأهالي، وإعادة الحياة إلى الناحية التي أصبحت شبه مدمرة نتيجة ممارسات مرتزقة داعش، وتحويل المرافق العامة إلى مقرات عسكرية، افتتحت الإدارة الذاتية عدة مؤسسات مدنية فيها، ومنها بلدية الشعب التي تقع في بلدة تل شاير.

ولربط الدشيشة والبلدات والقرى التابعة لها بناحية الشدادي والحسكة، أولت إدارة الشدادي مع مجلس الدشيشة الأولوية لبناء الجسور التي هدمتها مرتزقة داعش.

بلدية تل شاير التابعة لناحية الدشيشة تخدم أكثر من 150 قرية ممتدة على طول الحدود العراقية، وأكثر من 4000 نسمة في بلدة تل شاير ، وتخدم أكثر من ٥٠ ألف نسمة على طول الشريط الحدودي مع العراق.

وفي هذا الإطار أنهت بلدية الشعب في بلدة تل شاير بناء جسرين حيويين على الطريق الواصل بين ناحية الدشيشة و الشدادي, وهما القصر وأم حفور الواقعين على طريق عام الدشيشة الشدادي، بالتعاون مع بلدية الشعب في ناحية الشدادي.

الجسرين دُمّرا على يد مرتزقة داعش أثناء سيطرتهم على المنطقة آنذاك، بحسب نائب الرئاسة المشتركة لبلدية تل شاير، جاسم محمد.

وأشار المحمد، إلى أن التكلفة الإجمالية لبناء الجسور بلغ 18 مليون ليرة، لافتاً أن البلدية قامت بتجريف السواتر الترابية عن منازل الأهالي، وتوزيع المياه الصالحة للشرب، وفتح عدة طرق في الناحية.

ونوه المحمد، أن سيعملون في العام الحالي على تعبيد الطريق الواصل بين الشدادي والدشيشة، وترقيع الطريق الرئيسي للناحية، وكذلك تنظيم السوق الرئيسي، وفتح طرق فيها، وفرشها بمادة البحص لتسهيل حركة التسوق، كونها تعدّ مصدراً الرزق للأهالي.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً