بمشاركة مثقفين من كل المكونات انطلاق  الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين بمنبج

انطلقت اليوم فعاليات الكونفرانس الثاني لاتحاد المثقفين في منبج وريفها تحت شعار "الثقافة رمز القيم والحضارة"، وذلك في مركز الثقافة والفن بالمدينة.

انطلق الكونفرانس بحضور العشرات من أعضاء المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية، الشعراء ومثقفين كرد و عرب و تركمان وشركس.  

وزُيّنت قاعة الكونفرانس بصور المناضلة هناء الشريف, إضافة إلى صور شعراء مدينة منبج، كما عُلّقت يافطات دُوّن عليها "سند الأديب التاريخي هويته الوطنية والاجتماعية والفنية", "الثقافة مطلب حضاري وإنساني", و"ثقافتنا هي الضمان لمستقبل أفضل".

بدأت فعالية الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت, ومن ثم انتُخب ديوان لإدارة الكونفرانس مؤلف من 5 أعضاء.

بعدها ألقى جاهد حسن كلمة الافتتاح باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، وشرح خلالها الوضع الذي تشهده المناطق السورية، وقال "حررنا جزءاً من جغرافية سورية لكن أمامنا مخططات عدة لبناء وتطوير المجتمع، وهذا الكونفرانس سيكون خطوة نحو بناء الإنسان".

وبخصوص آلية أمن الحدود قال جاهد حسن:" آلية أمن الحدود تهدف إلى حماية المناطق وقطع الطريق أمام الاحتلال الذي يستهدف مناطقنا, وقبلنا بهذه الآلية بمسافة 5 كيلومتر, لكن نستطيع أن نقول بأننا الآن في مناطق شمال وشرق سوريا، سواء كان عسكرياً أو سياسياً أو دبلوماسياً خطونا خطوات جيدة انطلاقاً من ضرورة منع الاحتلال من التقدم وحماية مناطقنا".

وحول ما تشهده إدلب من مجريات، أشار حسن "مسألة إدلب تحوّلت إلى مسألة دولية ولا تتعلق بالموجودين على الأرض في إدلب, وهي تتعلق بتوازنات دولية, ونتوقع أن مسألة إدلب ستستمر لمدة زمنية".

من جهته ألقى الرئيس المشترك للاتحاد الشاعر أحمد اليوسف كلمة باسم اتحاد المثقفين في منبج وريفها, وقال "عمل اتحاد المثقفين منذ تأسيسه حتى اليوم على إقامة الفعاليات بهدف نشر الوعي والثقافة في المجتمع، ونأمل اليوم أن نُطوّر عملنا ونُوسّع نطاقه بالتعاون مع جميع المؤسسات والمثقفين في المدينة".

وباسم مجلس المرأة في منبج ألقت الإدارية في المجلس هالة الحسن كلمة نوّهت فيها بأن الثقافة هي مجموعة من كينونات المجتمع والبنى التي كوّنها على مدار التاريخ".

هالة الحسن أشارت بأنه كان للمرأة دوراً أساسياً في الصراع من أجل البقاء واستمرار الحياة, فالمرأة هي منبع الثقافة كونها الأم المربية, فهي التي تبني عقول الجيل الجديد وتُثقّفهم.

الإدارية في مجلس المرأة هالة الحسن اختتمت بالقول:" اليوم نقرأ الواقع وكلنا ثقة فيه، لذا يجب أن نتسلح بالعلم والثقافة والإرادة والتصميم والصبر, وبالأخوة والاتحاد والتضامن سنقضي على الجهل ونرفع راية العلم".

واختُتمت الكلمات بكلمة مجلس عوائل الشهداء في منبج وريفها، حيث ألقتها عضوة المجلس كفاء العلي، وقالت "اليوم نجتمع ونعقد الكونفرانس، ونُنظّم أنفسنا ومثقفينا في مدينتنا، وذلك بعد تضحيات الشهداء وافتتاح جميع المؤسسات بأسمائهم".

وتخللت فعالية الكونفرانس برقيات التهنئة التي أرسلها عدة تنظيمات سياسية وثقافية.

بعدها قُرئ التقرير السنوي لاتحاد المثقفين وتستمر فعالية الكونفرانس بافتتاح باب النقاش والمداخلات حول التقرير.

 (كروب/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً