بمراسم مهيبة إقليم الفرات يشيّع شهداءه

بمراسم مهيبة شارك فيها الآلاف من أهالي إقليم الفرات شيّعت اليوم جثامين شهداء قوات الدفاع الذاتي الذين طالتهم يد الغدر في منبج، بالإضافة إلى جثمان الشهيدة دلال آمد المقاتلة في وحدات حماية المرأة التي استشهدت ضمن معركة دحر الإرهاب.

كوباني

شارك الآلاف من الأهالي في مراسم تشييع شهداء قوات الدفاع الذاتي وهم كل من "الشهيد محمد حسن، فارس عيسى، جلال حمي، شيار قرموغ، ومظلوم كاوي" الذين استشهدوا بتاريخ 25 آذار الجاري في منبج إثر هجوم غادر من قبل مجموعة من المرتزقة، بالإضافة إلى جثمان الشهيدة دلال آمد التي استشهدت بتاريخ 23 آذار الجاري ضمن معركة دحر الإرهاب في الباغوز.

المراسم، بدأت بعرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الدفاع الذاتي.

بعدها، تحدث الرئيس المشترك لهيئة الدفاع بمقاطعة كوباني عصمت شيخ حسن وتوجه بالتعازي لذوي الشهداء وقال "كلما انتصرنا تزداد مخاوف العدو، لذلك يلجأ إلى الأساليب الجبانة والغادرة، وهدف العدو هو ألا يعيش شعبنا بأمان على أرضنا، لذلك عليه أن يدرك بأننا نزداد قوة وإرادة بشهدائنا ونعاهد على الانتقام لهم والحفاظ على مكتسبات شهدائنا بأي ثمن كان".

أيضاً تحدثت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة، جيندا مظلوم وقالت:" بفضل دماء الشهداء تتوسع دائرة الحرية ويدحر المرتزقة وداعموهم، وثمن الحرية غالٍ ودفعناه بدماء شبابنا وبناتنا، لذا لن يستطيع أحد النيل من إرادتنا التي نستمدها من شهدائنا".

كما ألقيت كلمة باسم عائلتي الشهيدين جلال ومظلوم قرموغ، قدم فيها العزاء لذوي كافة الشهداء، وعبرت عن فخرهم بالشهداء لأنه بدمائهم تحققت الانتصارات ودحر الإرهاب وتحررت الأرض والشعب من الظلام.

بعدها قرئت وثائق الشهداء من قبل مجلس عوائل الشهداء وسلمت لذويهم.

ثم وري جثمانا الشهيدين فارس ومحمد الثرى في مزار الشهداء بناحية صرين جنوبي كوباني، ووريت جثامين باقي الشهداء في مزار الشهيدة دجلة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً