بلدية الشعب في عفرين تستمر في تنفيذ خطتها الخدمية قبل الشتاء

تعمل بلدية الشعب في إقليم عفرين على إنشاء شبكات للصرف الصحي في مخيمات الشهباء، إضافة إلى تجهيز مكب للنفايات وانتهائها من تعبيد الطريق الواصل ما بين ناحية أحرص وتل قراح في إطار خطتها الخدمية استعداداً لفصل الشتاء .

وضعت بلدية الشعب في إقليم عفرين ضمن خطتها للاستعداد لفصل الشتاء وتقديم الخدمات لأهالي الشهباء وأهالي عفرين القاطنين في المخيمات عدداً من المشاريع التي تعمل على تنفيذها .

وبإمكانياتها القليلة عملت ورش بلدية الشعب على إنشاء خطوط رئيسية وفرعية للصرف الصحي ضمن مخيمات برخدان وسردم وعفرين، واستخدمت لإنشائها أنابيب بقطر 10 إنش للخطوط الرئيسة  و6 إنشات لتمديد الشبكات الفرعية، إلى جانب استمرار العمل في تمديد شبكة الصرف ضمن مخيم الشهباء .

 ولتوفير المياه النظيفة للأهالي تُعقّم  لجنة المياه مياه الآبار التي تُغذي الأهالي بمياه الشرب والاستهلاك المنزلي عبر وضع أجهزة تعقيم مركزية داخلها واستخدام مواد تعقيم أساسية للمياه.

وعانى أهالي عفرين القاطنين في المخيمات الكثير من الصعوبات من الناحية الخدمية وانتشار الامراض بين الأهالي، وتراكم مياه الأمطار في فصل الشتاء أمام خيمهم، وتداركاً لهذه الصعوبات قامت اللجنة الفنية في بلدية الشعب وبإمكانياتها القليلة تسوية الطرق في المخيمات وفتح المعابر لتسهيل مرور المياه خارج المخيم.

ومن ناحية تعبيد الطرق وترميمها في مقاطعة الشهباء، انتهت بلدية الشعب من أعمالها في تعبيد الطريق الواصل ما بين ناحية أحرص وتل قراح بطول 3 كم وبعرض 6 أمتار وبسماكة قُدّرت بـ 10 سم، فيما تتوجه أعمال البلدية إلى تعبيد الطريق الواصل إلى ناحية كفرنايا ودير جمال أيضاً ، وتسعى بلدية الشعب لتأمين مادة الإسفلت لتعبيد ما تبقى من الطرقات المتضررة في مقاطعة الشهباء.

وتعاني بلدية الشعب في إقليم عفرين الكثير من الصعوبات من ناحية تأمين المواد الأولية، والحصار المفروض من قبل النظام السوري، وفرض المبالغ الباهظة لإدخال المواد.

وتُحضر بلدية الشعب أماكن جديدة مُخصصة لمكبات النفايات في الجهة الشرقية من ناحية فافين، حيث عانى منها الأهالي خلال فترة التهجير انتشار الأمراض والأوبئة.

ورشت البلدية المبيدات الحشرية في كافة القرى والنواحي في مقاطعة الشهباء مرتين خلال فصل الصيف، وضمن مخطط البلدية رشّت المبيدات للمرة الثالثة أيضاً في جميع القرى والنواحي.

وقال الرئيس المشترك لبلدية الشعب في إقليم عفرين فائق أحمد:" نعاني من صعوبات كبيرة من ناحية تأمين المواد لاستكمال الأعمال الخدمية نتيجة حصار النظام للمنطقة، وفرض المبالغ المالية الضخمة لإدخالها".

 أحمد أشار أنهم يعملون على خدمة الأهالي وفق إمكانياتهم مُنوّهاً أن بلدية الشعب تستمر في الوقت الحالي بإتمام مشاريعها ضمن مخطط فصل الصيف والتحضير للشتاء، وخاصة في المخيمات التي عانى قاطنيها الكثير خلال الشتاء المنصرم.

(س)

ANHA


إقرأ أيضاً