بلدية الشعب في الرقة...تأهيل العديد من الحدائق وخطط للعمل بأخرى

عملت بلدية الشعب في مدينة الرقة على إعادة تأهيل الحدائق داخل المدينة كونها تترك أثرٌ جميل في نفوس الأهالي، وتتلخص هذه الآثار بجمالية الألوان والحجارة التي اقتلع الكثير منها ضمن معارك تحرير المدينة من أيدي تنظيم داعش الإرهابي، ومن المقرر أن تبدأ البلدية بالعمل على إعادة تأهيل عدد من الحدائق في الأيام القادمة.

غابت عن أنظار سكان مدينة الرقة صورة ورسمة المساحات الخضراء في المدينة لما تعرضت له الحدائق العامة من قطع للأشجار, واستخدامها عشوائياً من قبل الأهالي الذين عمد البعض منهم وليس الكل على دسها في نيران المدافئ للتخفيف من رجفة برد فصل الشتاء القارس بموافقة من مرتزقة داعش على هذه الأفعال.

وللحدائق أهمية كبيرة كونها مرفق مهم من المرافق العامة للمدينة ولها دور كبير أيضاً في التعبير عن هوية المدينة وحفظ ذاكرتها بالإضافة إلى كونها مكان لتغيير المزاج والخروج من جو المنزل الكئيب.

وبهذا الصدد بدأ قسم دائرة البيئة والحدائق والتشجير التابع لبلدية الشعب في الرقة بتجهيز الحدائق العامة لتعويض نقض الغطاء الأخضر الذي عانت منه المدينة في العصور والأطوار التي مرت بها مؤخراً, وكل ما يُلبي حاجات الحدائق والمنصفات الطرقية من أشجار للزينة والورود الملونة وإزالة الركام منها.

وعمل مكتب البيئة والحدائق والتشجير على إنجاز العديد من الأعمال والمشاريع في كافة الصعد التي من شأنها تطوير مظهر المدينة والمرافق العامة, ومن بناء أسوار ووضع مقاعد ودهانات للسور والمقاعد وإزالة الأعشاب الضارة والأشجار اليابسة ووضع غيرها، وتجهيز شبكات المياه والكهرباء، بالإضافة إلى تجهيز مشتل زراعي مسبق يحوي على أكثر من 5000 غرسة وشجرة صغيرة، وتم زرع عدة أشجار منها في العديد من الحدائق كالعفص والمظلي والصنوبر الثمري والمرجان .

وتوجد في مدينة الرقة أكثر من 16 حديقة منها حديقة الاستقلال, البيضاء, المرورية, البجعة, جواد أنزور, الرشيد, البستان, الجلاء, 7 نيسان, إضافة إلى العشرات من الحدائق الصغيرة والمنصفات الطرقية والأحزمة الخضراء .

وبدوره قال المهندس الزراعي في قسم البيئة والحدائق ميزر الأحمد "بدأنا العمل على إزالة الاعشاب الضارة، ومن ثم تقليم الاشجار وإزالة اليابسة منها، ومن ثم تجهيز أحواض للأشجار الخضراء, وبناء أسوار ووضع مقاعد ودهانات للسور والمقاعد وتجهيز شبكات المياه والكهرباء".

وبّين ميزر الأحمد بأنه "تم انتهاء العمل من عدة حدائق منها الرشيد والبستان والبجعة والبانوراما هذا من جهة، ومن جهة ثانية قامت عدة منظمات منها منظمة التنمية المستدامة وصناع المستقبل بالعمل على تجهيز بعض الحدائق من كافة المستلزمات منها".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً