بعنفوان الشبيبة سنحطم الفاشية وسنفك أسر القائد

تحت شعار "بعنفوان الشبيبة سنحطم الفاشية وسنفك أسر القائد" تظاهر المئات من أعضاء وعضوات حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين، في مقاطعة الشهباء تنديداً بالمؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان.

وبالتزامن مع اقتراب ذكرى المؤامرة على القائد عبد الله أوجلان في 15 شباط عام 1999 خرج أعضاء حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم عفرين، وذلك في قرية تل قراح في مقاطعة الشهباء لتنديد بالمؤامرة الدولية.

وانطلقت التظاهرة من مدخل قرية تل قراح ورفع المتظاهرون صور القائد عبد الله أوجلان وأعلام حركة الشبيبة الثورية وصور الشهداء ولافتة كتب عليها "بعنفوان الشبيبة سنحطم الفاشية وسنفك أسر القائد".

وجابت التظاهرة الشوارع الرئيسة لقرية تل قراح، وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي، ومقاومة أهالي عفرين في مقاطعة الشهباء، وصولاً لمؤسسة عوائل الشهداء في قرية تل قراح.

ولدى وصول المتظاهرين لمؤسسة عوائل الشهداء توقفوا دقيقة صمت، واستنكر الإداري في حركة الشبيبة الثورية عبدو ولو المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان.

وأكد إن الهدف من المؤامرة على القائد عبد الله أوجلان: "هي مخطط لرسم خريطة جديدة لشرق الأوسط، والاستمرار في مشاريعهم الاستعمارية في المنطقة".

وأشار ولو إلى أن: "من خلال فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان استطعنا أن نحرر أنفسنا من ظلم القوى الاستبدادية علينا".

وشدد ولو خلال حديثه على أن: " العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان للقضاء على فلسفة القائد وعلى الشعب الكردي أجمع".

وحيت الإدارية في حركة الشبيبة الثورية أفين بلال، في بداية حديثها "مقاومة القائد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي"، وعاهدت بالاستمرار في النضال "حتى تحرير القائد من سجن إمرالي".

ولفتت أفين بلال بأن المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان طالت الشعب الكردي أجمع من قبل الدول الاستعمارية والمهيمنة في المنطقة.

وأكدت أفين خلال حديثها على إنه: "لا أحد يستطيع النيل من إرادة الشعب الكردي لأن بفضل فكر وفلسفة القائد أوجلان تحررت الشعوب من الظلم التي تمارسه بعض الدول الاستبدادية".

واستذكرت أفين مقولة للقائد عبد الله أوجلان عن الشبيبة، إذ قال:  " بدأنا بالشبيبة وستنصر بالشبيبة".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان ومقاومتي العصر والكرامة بوجه الاحتلال التركي

 (كروب/م)

ANHA