بعد عناء طويل.. الحياة تبتسم للطفلة ريان

بات بإمكان الطفلة المُعاقة ريان عزو الذهاب إلى المدرسة، في حين لم يكن باستطاعتها القيام بذلك قبل يومين، وذلك بعد أن قدمت لها هيئة التربية والتعليم في إقليم الفرات كرسياً متحركاً يناسب حالة الإعاقة لديها.

تعاني الطفلة ريان عزو ذو الربيع العاشر من عمرها، من إعاقة خلقية، فهي مبتورة اليدين من الجذع وتعاني من خلع ولادي بالإضافة إلى تشوه في عمودها الفقري.

ريان التي تعيش في قرية البوجاق (7 كيلو متر) جنوب ناحية صرين التابعة لمقاطعة كوباني، تعاني من عدة إعاقات في آن معاً ما جعل حياتها أكثر صعوبة وزاد في معاناتها, لكنها رغم كل هذا اختارت أن تُثابر وتقاوم أملاً منها أن تعيش كغيرها من الأطفال، فهي ذكية وتبهر كل الناظرين لها.

تكتب ريان وتأكل وتغسل وجهها بقدميها المعاقتين, وهي لا تستطيع السير لمسافات طويلة.

قبل يومين من الآن، لم يكن باستطاعة ريان ارتياد المدرسة بسبب حالة الإعاقة التي لازمتها، فهي لا تستطيع أن تجلس في المقعد الدراسي المعتاد لأنها لا تملك يدين, ولهذه الأسباب امتنعت عن الذهاب الى المدرسة, فالمقعد الدراسي عال والطريق الذي تذهب منه الى المدرسة طويل ووعر.

وهذا ما دفع هيئة التربية والتعليم في اقليم الفرات للتدخل لإيجاد حل لهذه الطفلة, حيث خصصت الهيئة  كرسياً كهربائياً وقامة بتعديله ليتناسب مع حالة الإعاقة لديها، لأن الكرسي أيضا كان غير متناسب مع حالتها في البداية, فمقود التحكم في هذه الكراسي يكون عادة في الأعلى ما دفع الهيئة الى إنزال المقود الى الاسفل لتتمكن ريان من قيادته نظراً لأنها لا تملك يدين.

وأدت عملية التعديل التي أجرتها الهيئة للكرسي إلى تأخير تسليمه لشهر من الزمن، إذ تم تسليم الكرسي للطفلة ريان يوم أمس خلال زيارة قامت بها الرئاسة المشتركة للهيئة عبدالرزاق محمد ونسرين شيخ كياد.

وفي تصريح لوكالة أنباء هاوار، أكّد الرئيس المشترك لهيئة التربية في إقليم الفرات عبد الرزاق محمد إنهم قاموا بتأدية واجبهم, لافتاً إلى أن الهيئة تضع نصب أعينها مثل هذه الحالات ليتمكن هؤلاء الاطفال من الخلاص من حالتهم النفسية.

وسرعان ما ارتسمت البسمة على وجه الطفلة التي- لطالما وقفت تتأمل قريناتها وهن ذاهبات وعائدات من وإلى المدارس -عند استلامها الكرسي.

وانطلقت ريان على متن كرسيها من المدرسة إلى المنزل، لكن وعورة الطريق بسبب الحفر التي سببتها الأمطار طيلة فصل الشتاء في المنطقة تُسبب الآن عائقا في طريق ريان، فالطريق يمتد مسافة نصف كيلو متر وهو كثير الوعورة ويحتوي على حفر قد تمنعها الذهاب إلا إذا تم تعبيده أو إعادة صيانته.

(س ع – ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً