بعد عام من اعتقالهن السلطات السعودية تبدأ محاكمة الناشطات السعوديات

بدأت محاكمة  الناشطات المعتقلات لجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة اليوسف، وهتون الفاسي للمرة الأولى بعد عام  منذ اعتقالهن، و اللواتي عرفن بدفاعهن عن حق النساء في قيادة السيارة، ومطالبتهن بإنهاء وصاية الرجل على المرأة.

مركز الأخبار

واشار رئيس المحكمة الجزائية بالرياض، إبراهيم السياري " إن عشر نساء، منهن لجين الهذلول وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان وهتون الفاسي، مثلن أمام المحكمة حيث ستوجه لهن اتهامات"..

والنساء ضمن مجموعة تضم نحو 12 من النشطاء الذين اعتقلوا في أيار في الأسابيع التي سبقت رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات في  السعودية.

وكتب شقيق لجين الهذلول على تويتر يوم الثلاثاء يقول إن الأسرة أبلغت بأن المحاكمة نقلت إلى المحكمة الجزائية بدلا من المحكمة الجزائية المتخصصة التي أقيمت للفصل في قضايا الإرهاب لكن غالبا ما تستخدم في القضايا السياسية. ولم يتضح سبب هذا القرار.

هذا وقد دعت أكثر من 30 دولة، منها جميع دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة، السعودية الأسبوع الماضي لإطلاق سراح النشطاء. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيره البريطاني إنهما أثارا المسألة مع السلطات السعودية خلال زيارات في الفترة الأخيرة.

ورغم بعض الخطوات الإصلاحية الاجتماعية بحق المرأة السعودية إلا أن السلطات السعودية تستمر في قمع حقوق المرأة واعتقال السعوديات حيث تتعرض الناشطات السعوديات في السجون لسوء المعاملة والتعذيب بما فيه الصعق بالكهرباء والجلد والاعتداء الجنسي، وقد كشفت منظمة القسط لحقوق الإنسان في الـ4كانون الثاني بيانا، أوضحت فيه "إن المحققين عمدوا إلى تصوير إحدى الناشطات وهي عارية، في حين عُرضت الصور أمامها على الطاولة أثناء التحقيق، ساخرين منها وعمن سيحميها، وما إذا كانت المنظمات الحقوقية قادرة على مساعدتها.

وكانت لجين الهذلول، التي دعت لرفع الحظر على قيادة النساء للسيارات ولإنهاء نظام ولاية الرجال في المملكة، قد اعتقلت مرتين من قبل مرة منهما لمدة 73 يوما في عام 2014 بعد أن حاولت قيادة سيارتها من الإمارات إلى السعودية.

وشاركت إيمان النفجان وعزيزة اليوسف في احتجاجات على حظر قيادة السيارات في 2013. وكتبت اليوسف التماسا وقعت عليه النفجان والهذلول في 2016 يطالب بإنهاء وصاية الرجل.

(م ح)


أخبار ذات صلة