بعد حوالي عشرة أعوام صوامع عالية تفتح أبوابها لاستقبال المحاصيل الزراعية

بعد أعوام من إغلاقه نتيجة سيطرة المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على ريف سري كانيه، ونهب آلياته، افتتح مركز صوامع الحبوب  في قرية عالية بمنطقة سري كانيه أبوابه من جديد لاستلام محصول القمح.

افتتح مركز صوامع الحبوب في قرية عالية التابعة لمنطقة سري كانيه، أبوابه لاستقبال محصول القمح، بعد امتلاء صوامع الحبوب في بلدة السفح.

وباشرت مؤسسة الزراعة مع بداية شهر نيسان، بترميم مركز الصوامع وإعادة تأهيله من جديد، وإصلاح الآلات اللازمة، وذلك من خلال العمل الجاد الذي قدمه عمال مختصون من بعض مناطق شمال وشرق سوريا ( كري سبي، قامشلو، الحسكة، سري كانيه).

وبدأت الصوامع باستلام محصول القمح منذ الأمس، باستلام كمية 150 طناً من محصول القمح من نوع  الطري والقاسي بالسعر المحدد من قبل الإدارة الذاتية وهي 160 ليرة،  ويمكن للمركز استيعاب أكثر من 100 ألف طن.

وخلال زيارة لوكالة أنباء هاوار ANHA لمركز صوامع الحبوب في قرية عالية، أجرت لقاءً مع المشرف على مركز الصوامع جميل رمضان، الذي أوضح أنه بعد سيطرة المجموعات المرتزقة ومنها مرتزقة داعش على منطقة سري كانيه وقراها، قامت بنهب كافة الآليات الموجودة في مركز صوامع القرية وتدميرها.

ونوه رمضان، أنه ومنذ بداية شهر نيسان  بدأت مؤسسة الزراعة بإعادة تأهيل الصوامع في القرية، بهدف استقبال محصول القمح من المزارعين في المنطقة، وذلك بمساعدة العمال المختصين من عدة مناطق في شمال وشرق سوريا.

وناشد رمضان في ختام حديثه، الأهالي بأن يقفوا جبناً إلى جنب لحماية محاصيلهم الزراعية ولمنع حدوث الحرائق في الأراضي.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً