بعد التهامها 20 ألف هكتار.. الإدارة الذاتية تؤكد بأن الحرائق مفتعلة

أكّدت الإدارة الذاتية في أول تعليق لها على موضوع الحرائق التي تعرضت لها المحاصيل الزراعية بأنها "مفتعلة"، مبينة بأنهم اتخذوا التدابير التي تحد من أضرارها، لافتةً بأنها ستعمل على دراسة لأوضاع المتضررين.

وجاء ذلك على في حديث للرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سلمان بارودو لوكالة أنباء هاوار، تعليقاً على تعرض آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية للحرائق خلفت أضراراً مادية كبيرة.

وتعرضت آلاف الهكتارات الزراعية من محاصيل القمح والشعير لحرائق في عموم مناطق الإدارة الذاتية واستغلت بعض الجهات والوسائل الإعلامية هذه الحوادث لخلق حالة من التوتر في المنطقة وإلقاء اللوم على الإدارة الذاتية.

ويقول سلمان بارودو أن "جميع الحرائق التي التهمت آلاف الهكتارات الزراعية في مناطق شمال وشرق سوريا جميعها  كانت مُفتعلة من أطراف لا تريد الخير لسكان المنطقة وتهدف لزرع الحقد فيما بين السكان والإدارة".

وبيّن سلمان بارودو بأنهم اتخذوا كافة التدابير والإجراءات للتخفيف من وطأة الحرائق والحد من أضراره ما أمكن وذلك بتشكيل لجان الطوارئ وتجهيز الإطفائيات في كافة المناطق وهي تقوم بواجبها بحسب الإمكانيات المُتاحة.

وبخصوص التحقيقات التي تُجريها الجهات الأمنية بهذا الخصوص، أشار بارودو إلى أن "الجهات الأمنية ألقت القبض على بعض المشتبه بهم ولايزال التحقيق مستمراً بهذا الخصوص".

ونوّه خلال حديثة إلى أن "أهالي شمال وشرق سوريا يدركون ما يخطط ويحاك ضدهم"، مؤكّداً على أن وعي أهالي المنطقة سيُفشل جميع المخططات والفتن التي تتربص بهم.

وختم سلمان بارودو حديثه بلفته إلى أن الإدارة الذاتية ستعمل على دراسة موضوع تقديم التعويض للمتضررين من الحرائق وستتخذ الإجراءات اللازمة وفق إمكانياتها، وسيتم الاعلان عن ذلك في الوقت المناسب.

وبحسب الاحصائيات التقديرية الواردة من الإدارات السبعة فإن مساحة الأراضي التي تعرضت للاحتراق تُقدر بنحو 20 ألف هكتار موزعة كالتالي: الرقة 1400هكتار، الطبقة 1750هكتار، دير الزور 400هكتار، منبج 150هكتار،الجزيرة 550هكتار، إقليم الفرات  16000هكتار تقريباً.

وبلغت الخسائر المالية للمزارعين بحسب الأسعار مقارنة بالإنتاج، بملياري ليرة سورية.

ومن الجدير بالذكر أن مرتزقة داعش تبنوا عمليات حرق المحاصيل الزراعية في سوريا والعراق، عبر نشرهم لتقرير خاص في صحيفة "النبأ" العائدة لهم، يُشيرون فيه إلى حرقهم للمحاصيل الزراعية العائدة ملكيتها لمن وصفوهم بـ"المرتدين".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً