بعد 14 عاماً من قضية ثأر عقد الصلح بين عائلتين في سري كانيه

عقدت لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مجلس مدينة سري كانيه ومجلس سوريا الديمقراطية، الصلح بين عائلتين بعد خلاف دام لـ14 عاماً إثر قضية ثأر .

الحسكة

ويعود الخلاف بين العائلتين بعد قتل أحد أفراد عائلة بكو خليل حمو من عشيرة القوقيان فرداً من عائلة وليد شيخو زروالي من عشيرة شيخو لينتقم أحد افرادها ويقتل آخر من عائلة قوقيان، وبعد خلاف دام لـ14 عاماً وما نتج عنه من ضغوطات لكلتا العائلتين وتفاقم المشاكل بينهم ، وحقناً للدماء بادرت لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مجلس  سري كانيه بمقاطعة الحسكة، ومجلس سوريا الديمقراطية بعقد الصلح بينهم وانهاء الخلاف .

وبعد قبول العائلتين إثر تدخل وجهاء المنطقة ولجنة الصلح، عقد اليوم وفي مركز الجمارك بالمدينة جلسة للصلح .

الجلسة حضرها أعضاء  من مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، مجلسي مقاطعة الحسكة ومدينة سري كانيه، وجهاء العشائر الكردية والعربية في المنطقة إضافة للمثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي  ومكتب العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية إلى جانب حضور أفراد العائلتين.

وخلال ذلك ألقيت كلمات من قبل الشيخ محمد القادري باسم مكتب علماء الدين في إقليم الجزيرة، لجنة الصلح والعدالة الاجتماعية في مجلس سري كانيه ألقتها الإدارية آيتان درويش، مكتب العلاقات لقوات سوريا الديمقراطية العضو حمد الشحادة، لجنة الصلح في إقليم الجزيرة الإداري نور الدين شاكر ومنسقية حركة المجتمع الديمقراطي في الجزيرة ميديا محمد.

الكلمات أثنت على دور العائلتين في عقد الصلح وإرساء أواصر الأخوة والمحبة بين أفرادهما.

كما وأشارت الكلمات أن المنطقة تحولت إلى منبع للسلام والأمن لذا من الواجب إحلال الصلح أيضاً ووجود الحشد الكبير في جلسة الصلح هو بروز  لحالة الأخوة السائدة والتي يحاول الأعداء ضربها من خلال سياساتهم.

الكلمات هنأت على الصلح وتمنت أن يكون بادرة لاحلاله بين كافة المتخاصمين.

ومن ثم قرئت برقيات أرسلت من ممثلة الإدارة الذاتية الديمقراطية في جنوب كردستان والرئاسة المشتركة لمجلس مدينة سري كانيه باركت جلسة الصلح وتمنت دوام المحبة والسلام.

ليتصافح بعدها أفراد العائلتين وفق العادات الاجتماعية دليلاً على الصلح بينهم وإنهاء الخلاف .

(ب ر /سـ)

ANHA


أخبار ذات صلة