بشكل دؤوب ينظم الاتحاد الإيزيدي في الشهباء نفسه

بعمل دؤوب يُنجز اتحاد الإيزيديين في الشهباء كل ما يقع على عاتقهم بهدف إعادة تنظيم أنفسهم بعد خروجهم قسراً من مدينة عفرين مؤكّدين بأن الاحتلال التركي لن يستطيع كسر إرادتهم باحتلاله مدينة عفرين وتخريبهم لأماكنهم المقدسة بسعي منه لاستمرار فرمان 73 في عفرين.

يواظب الاتحاد الإيزيدي بمقاطعة الشهباء على تكريس جهودهم للحفاظ على ديانتهم من الانصهار، في ظل ما يشهده المجتمع الإيزيدي من انتهاكات، وإجبارهم على اعتناق الديانة الإسلامية عنوةً على أيدي مرتزقة الاحتلال التركي بعفرين.

أكثر من عام مضى على احتلال مدينة عفرين من قبل مرتزقة الاحتلال التركي وخروج الأهالي منها قسراً وخاصة المجتمع الإيزيدي وذلك للحد من ارتكاب المجازر بحقهم، حيث عمل أفراد المجتمع الإيزيدي في الشهباء على إعادة تنظيم أنفسهم من جديد.

ويبلغ عدد العوائل الموجودين في الشهباء 1700 عائلة، مُوزّعين على قرى ونواحي الشهباء، وقد تم افتتاح مركزهم في مخيم سردم بتل سوسين ليكون المنبر للمجتمع الإيزيدي، والذي يتكون من 25 عضو وعضوة.

وساهم الاتحاد الإيزيدي بافتتاح مركزين لهم في ناحية أحداث وناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء بسبب توزعهم على كافة قرى الشهباء، حيث يقومون بأعمال تنظيم الأهالي فيها، وإعادة تدريبهم من الناحية الدينية وحل كافة القضايا المُتعلقة بهم بروح التعاون والتضامن بين أعضائها.

وأصدر اتحاد الإيزيديين عدة لجان تعمل كل لجنة فيها ضمن مجال عملها، وهي لجنة الصلح ولجنة المرأة ولجنة التدريب ولجنة الشبيبة ولجنة الثقافة والفن والرياضة، بالإضافة للجنة الإعلام.

ومن جهة أخرى يتلقون تدريباتهم الإيديولوجية والتوعوية والدينية يوماً واحداً كل أسبوع، إلى جانب إعطاء دروس دينية للصغار وتدريب الأعضاء على تعلم لغتهم الأم.

 بالإضافة الى محاضرات وتدريبات خاصة بالمرأة بهدف إحياء وتوسيع دورها في المجتمع تطبيقاً للفكر الديمقراطي و حقوق المرأة.

كما تعمل لجنة الثقافة والفن بتنظيم الفرق الخاصة باتحاد الإيزيديين كفرقة شنكال وفرقة جفيكا زردشت وفرقاً خاصة بالغناء، ويتم تلقي التدريبات يومين من كل أسبوع، ويشاركون في الحفلات والفعاليات التي تُقام في الشهباء.

وفي هذا السياق قال الرئيس المشترك لاتحاد الإيزيديين في الشهباء مصطفى نبو "لم تكن طموحات الاحتلال التركي في عفرين بتوسيع أراضيه فقط بل كان يسعى لاستمرار فرمان 73 بالمجتمع الإيزيدي في عفرين للقضاء على المجتمع الإيزيدي ككل"، وتابع "ولكننا سارعنا على الفور بالرد على الاحتلال بإعادة تنظيمنا في مقاطعة الشهباء من جديد".


إقرأ أيضاً