بشعار "مقاومة العصر والكرامة إصرار الشعوب من اجل الحرية" تظاهرة في شيراوا

تحت شعار" مقاومة العصر والكرامة إصرار الشعوب من أجل الحرية"، نظم مجلس اتحاد المرأة الإيزيدية وبالتنسيق مع مجلس ناحية شيراوا تظاهرة تطالب بخروج الاحتلال التركي من الأراضي السوري.

وتجمع المئات من أهالي إقليم عفرين وعضوات واداريات المؤسسات المدنية، في قرية زيارة التابعة مقاطعة شيراوا بعفرين، حاملين يافطات كتبت عليها "نحن نساء عفرين نطالب بعودة عفرين آمنة ومحررة، كفى قمعاً وانكاراً للشعب السوري، مقاومة العصر والكرامة إصرار الشعوب من اجل الحرية، عاشت اخوة الشعوب، لا تكونوا شركاء للاحتلال التركي، القاتل اردوغان لا يميز بين المعاق والمسن" وصور شهداء العصر والكرامة وشهداء الإيزيديين والأطفال الجرحى

وتوجه المتظاهرون إلى ساحة مخيم العودة في قرية الزيارة ولدى وصول المتظاهرون وقفوا دقيقة صمت وتلاها القاء كلمتان من قبل الإدارية في اتحاد المرأة الإيزيدية سعاد حسو سعاد حسو والإدارية  في مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين ليلى خليل.

الكلمتان نددتا بالاحتلال التركي على الأراضي السورية ودعتا إلى مقاومته وضرورة خروجه من سوريا .

فيما اكدتا إن تركيا ترتكب الجرائم بحق الشعب السوري وتستمر في انتهاكاتها.

وبعد انتهاء الكلمتان قرئ بيان باسم مجلس ناحية شيراوا من قبل الإدارية في المجلس أفين أوسو.

وجاء في نصه:

 "ندين ونستنكر الاحتلال التركي والتغيير الديمغرافي في عفرين وشمال شرق سوريا، ومن بعد الاحتلال التركي على عفرين لازالت الدولة التركيا ومرتزقتها تمارس ابشع سياساتها في الاجرام والتهديدات المتكررة على شعبنا، بالقصف يومياً بالأسلحة الثقيلة واستعمال الحرب الإعلامية بالتأثير على نفسية ابناء شيراوا وعفرين المتواجدين في هذه الناحية بهدف ذرع الخوف في نفوس الأهالي محاولة بذلك تهجير سكانها الأصليين بهدف توطين المرتزقة والفصائل الإرهابية الموالية لها كالجيش الذي يدعي انه الجيش الوطني وجبهة النصرة وداعش بأسماء أخرى."

فما فعلته في عفرين سابقاً ومناطق شمال شرق سوريا تل ابيض وراس العين تحاول تعيد هذا السيناريو على ناحية شيراوا والهدف الأساسي من هذا العمل العسكري والاحتلال التركي هو اجراء تغيير ديمغرافي في المنطقة بحجة المنطقة الامنة لعودة اللاجئين اليها ومع الاسف هناك الكثير من المرتزقة ينفذون هذا المشروع العثماني التركي ليحققوا حلم أردوغان في المنطقة.

ومن هنا نعاهد شعبنا بأننا صامدون ومقاومين امام هجمات الدولة التركية ومرتزقتها الذي يمثل الوجه الحقيقي لداعش من ممارسات اللاإنسانية في القتل الشعب وكل مكوناته أطفال ونساء وشيوخاً، إننا نناشد جميع المكونات والقوى لرفض سياسات أردوغان التوسعية والتي يريد فيها احتلال أجزاء من وطننا سوريا هذا يتطلب مننا كقوى وطنية ومقاومة هذا المشروع العثماني برص الصفوف ووحدة جميع مكونات المنطقة حتى نصل الى سوريا موحدة، تعددية لا مركزية والوصول الى الحرية.

واخيراً نناشد جميع المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي والحكومة السورية ومجلس الامن وامم المتحدة باخذ المواقف الحاسمة بالوقوف في وجه الاحتلال التركي وخياله العثماني".

وانتهى البيان بترديد شعارات تحي المقاومة لتختتم التظاهرة بذلك

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً